أصحاب مولدات في أحد مناطق بغداد يعلنون أيقاف التشغيل وغضب كبير بين المواطنين

يس عراق: بغداد

أعلن أصحاب المولدات الأهلية، في منطقة البياع ببغداد، عدم تشغيل مولداتهم ابتداءً من الأول من تموز المقبل بسبب خسارتهم من عدم كفاية أموال الجباية بعد التسعيرة التي فرضتها عليهم الحكومة.

وانتشرت يافطات على مواقع التواصل الاجتماعي وأثارت جدلا بين المواطنين، من هذا القرار باعتبار أن أصحاب المولدات في أيام الشتاء ولغاية شهر حزيران يكون تشغيلهم قليل وربما يصل في بعض الأحيان إلى ساعتين كل 24 ساعة ويحصلون من المواطن على سعر أقل شيء 5 الاف دينار عن الأمبير الواحد.

واعلنت محافظة بغداد عن تخويل وحداتها الادارية (مدراء النواحي والقائممقام)، في أيار الماضي من العام الحالي، تحديد سعر الامبير لشهر حزيران لجميع المولدات الحكومية والاهلية.

وبحسب بيان لاعلام المحافظة،  فان المحافظ محمد جابر العطا خول رؤساء الوحدات الادارية بتحديد السعر على ان لايتجاوز الامبير الواحد مبلغ (٨) الاف دينار للتشغيل العادي من الساعة ال ١٢ ظهرا والى الخامسة فجرا، وان لا يتجاوز سعر التشغيل للخط (الذهبي) (٢٤) ساعة يوميا مبلغ (١٢) الف دينار للامبير الواحد لجميع المولدات الحكومية والاهلية المجهزة بحصة وقودية”، مشيرة الى ان ” المولدات التي لا تستلم حصة وقودية فان من صلاحية رئيس الوحدة الادارية اضافة مبلغ الف او الفين دينار فقط عن كل امبير وحسب مايرتأيه”.

واوضحت المحافظة، بان “منح هذه الصلاحيات لرئيس الوحدة الادارية كونه على علم ودراية تامة للظروف المعيشية لمناطقه فضلا عن مراعاة الظروف الاستثنائية التي يمر بها البلد وهو يواجه جائحة (كورونا) مما يستلزم تكاتف وتعاون الجميع”، مشددة على “اصحاب المولدات الالتزام بالتسعيرة وساعات التشغيل بالتناوب مع الكهرباء الوطنية وفي حال مخالفة ذلك يتعرضون الى المساءلة القانونية”.

ووجهت المحافظة ” رؤساء الوحدات الادارية ومختاري المناطق الى متابعة التزام اصحاب المولدات ونشر ارقام الشكاوى على صفحات مديرياتهم في فيسبوك مع فرض عقوبات رادعة بحق المخالفين”.

من جهة اخرى شكك مواطنون بالتزام اصحاب مولدات بتسعيرة المحافظة كما حصل في بعض المناطق في الشهر الماضي ما لم تكن هناك اجراءات رادعة واعتقال المخالفين من اصحب المولدات الجشعين.