أقلعت من مطار بغداد.. طائرة تابعة إلى أجنحة الشام تحمل مسافرين عراقيين تعرّضت إلى خطر الاستهداف العسكري

يس عراق: متابعة

تداول ناشطون في مجال الطيران المدني، موضوع يتعلق بطائرة تابعة إلى شركة أجنحة الشام، غادرت أمس الجمعة، مطار بغداد وعلى متنها مسافرين عراقيين إلى دمشق، حيث عادت إلى مدرج مطار بغداد دون الهبوط في دمشق بعد التوتر العسكري في سماء سوريا.

قصة الطائرة

قال الناشط ياسر الخفاجي في تدوينة على فيسبوك، ماحصل أمس الجمعة، ( 28 / February / 2020) وللمرة الثانية خلال شهر واحد فقط مع إحدى طائرات شركة أجنحة الشام السورية من طراز Airbus A320-200 والتي تحمل تسجيل YK-BAG في الرحلة المرقمة (6Q502) والمتجهة من بغداد صوب دمشق والتي بكل تأكيد ومن دون نقاش تحمل على متنها مسافرين عراقيين.

وأضاف، كنّا حذرنا بخصوصه المعنيين بقطاع الطيران المدني في العراق في وقت سابق في منشور سابق لنفس السبب تقريبا والذي حصل اليوم مع هذه الرحلة، فهذه الرحلة الظاهرة في الصورة تحت والتي تمت اليوم كانت قد عادت ادراجها إلى مطار بغداد الدولي.

والسبب معروف كالعادة هو التوتر العسكري وخصوصا ما حصل يوم أمس في سوريا بحيث اشتعلت فيه الاجواء السورية وازداد الخطر فيها وخصوصا على الطائرات المدنية وخطر تعرضها للاستهداف الخاطئ الذي قد ينذر بكارثة جوية وخسائر بشرية جسيمة.

وتابع، لذلك نحذر للمرة الثانية ونوجه رسالة للمعنيين ادركوا جيدا خطر هذا الأمر وكفى تهاون، على الاقل امنعوا الرحلات إلى هذا البلد لمدة معينة من الزمن لحين استقرار الوضع ولو بشكل نسبي، فهذا البلد (سوريا) مازال يعاني وخصوصا هذه الفترة من توتر كبير واجوائه غير آمنة بالشكل المقبول وماحصل مع أجنحة الشام ولمرتين متتاليتين خلال شهر واحد فقط.

(7 February 2020)

و

(28 february 2020)