أكبر عدو لازدهار اي بلد هو حكومته.. حيدر مرتضى

كتب حيدر مرتضى:
أكبر عدو للبلد هو حكومته ،
.
للبرهنة على ذلك ضع قائمة بالبلدان التي تتمنى ان نصبح مثلها : هل هي الدنمارك، السويد، بلجيكا، ماليزيا ؟
إدخل الى رابط “مؤشر الحرية العالمي”.
غالباً ما ستجد الدولة التي تتمنى ان نكون مثلها، تحتل المراتب المتقدمة في مؤشر الحرية.
الكثيرون يتعلقون بشماعة الفساد! في حين لا يوجد أي دليل على أن السياسي الدنماركي مثلا أقل فساداً من سياسيينا.
الدنماركي اصبح اقل فساداً بسبب نظام الحرية الاقتصادية الذي تتمتع به الدنمارك؛ ولو جاء ذلك الدنماركي إلى بلدنا، لأصبح ايضاً فاسداً.
كلما تحرر اقتصاد الدولة من الحكومة، كلما قل ⬇️ الفساد…
أزداد ⬆️ الازدهار.
.
طبعاً السؤال الغبي الذي يطرح نفسه دائماً: ما الذي سيحدث للأمن والاستقرار إذا قلصنا الدور الحكومي..
هل تعتقد ان هذه الدول التي تتمنى ان نكون مثلها، تفتقر للامن والاستقرار؟
بالعكس، الحرية الاقتصادية تجعل الحكومة تركز على الامن فقط وفقط، وهذا ما وُجدت لأجله الحكومة، وهو توفير الامن، لكي يعمل الناس.
.
بصورة عامة كلما زاد تدخل الحكومة في الاقتصاد، كلما بدأ الاقتصاد بالتدهور، الافلاس، الفقر، الديون.
يجب تشريع قوانين يحد من سيطرة الحكومة وتدخلها في الاقتصاد.