أكثر من ألف موكب وملايين الزائرين.. مشاهد من إحياء ذكرى عاشوراء في كربلاء

يس عراق: بغداد

تشهد محافظة كربلاء اليوم الخميس، ملحمة مليونية يشارك فيها العراقيون من مختلف المحافظات لاحياء ذكرى استشهاد الامام الحسين، لتنفيذ مايعرف بركضة طويريج والتي تعد مكملة للطقوس التي تبدأ من ليلة التاسع على العاشر من شهر محرم.

وتستضيف محافظة كربلاء الفعاليات الحسينية وسط اجراءات امنية وصحية، حيث قال مدير شرطة المحافظة اللواء احمد علي زويني ان “الخطة الامنية ستشارك فيها القوات الامنية من الجيش والشرطة لغرض تأمين الحماية للزوار القادمين الى كربلاء خلال زيارة محرم”.

واضاف انه “سيكون هناك انتشار لتلك القوات على المحاور الثلاث بالاضافة الى تعزيز الجهد الاستخباري”، مؤكدا انه “تم القيام بعمليات استباقية وتم القاء القبض فيها على عدد من المطلوبين بالاضافة الى نصب كاميرات لمراقبة مداخل المدينة”،

ولفت الى ان “الزيارة سيشارك فيها اكثر من الف موكب خدمي لتقديم الخدمات للزوار من اطعمة ومياه للشرب).

من جانبه ، قال قائد عمليات الفرات الاوسط الفريق الركن علي الهاشمي ان “الخطة الامنية ستكون مرنة وسلسة وانسيابية وبما تؤمن حرية الحركة للزوار”.

واكد وزير النفط احسان عبد الجبار اسماعيل، حرص الوزارة على تقديم الدعم اللوجستي لتأمين احتياجات كربلاء والمحافظات المجاورة من المشتقات النفطية واسطوانات الغاز السائل لمناسبة زيارة العاشر من محرم.

وقال عبد الجبار ان “الوزارة اعدت خطة وقودية مسبقة لتامين المشتقات بإنواعها اثناء مراسم زيارة العاشر من محرم، وتتضمن الخطة تلبية الحاجة الفعلية للمواكب والهيئات الحسينية من الوقود وأسطوانات الغاز السائل وآليات نقل الزائرين بجميع انواعها ، فضلاً عن تزويد محطات توليد الطاقة الكهربائية والمؤسسات والدوائر الحكومية المعنية في كربلاء والمحافظات الاخرى بأنواع الوقود الاخرى بالاضافة الى تأمين احتياج المخابز والافران من

الوقود”.

واعلن محافظ بغداد محمد جابر العطا، انطلاق الحملة الخدمية الخاصة بنقل الزائرين الى كربلاء لاحياء مراسم عاشوارء.

وقال المحافظ إنه “تم تسخير اكثر من 90 مركبة لنقل الزائرين من والى كربلاء بشكل مجاني، وكذلك تخصيص سيارة اسعاف للحالات الطارئة، وعجلات اخرى لخدمة ومتابعة عمل الحملة”، مشددا على “ضرورة خدمة الزائرين، بالشكل المطلوب لاحياء يوم عاشوراء”.

من جانبها، أعلنت وزارة الصحة،اليوم الثلاثاء،عن خطتها لزيارة العاشر من محرم.

وقال مدير مركز العمليات وطب الطوارئ فاضل عكلة الربيعي إن”الوزارة أعدت خطة طوارئ طبية خاصة بمناسبة الزيارة المليونية في العاشر من محرم الحرام في كربلاء المقدسة ذكرى استشهاد الإمام الحسين ( عليه السلام ) وبمتابعة مباشرة من قبل وزير الصحة وكالة الدكتور هاني موسى العقابي”.

وأضاف أن”هناك خطة طبية خاصة لتقديم أفضل الخدمات الوقائية والطبية والعلاجية وتغطية الطرق المؤدية الى محافظة كربلاء المقدسة بالفرق والمفارز الطبية بمناسبة تأدية زيارة عاشوراء الأليمة , لتقديم أفضل الخدمات الوقائية والعلاجية للزائرين وضمان الاستعدادات القصوى لمواجهة الطوارئ بالتنسيق مع الجهات المعنية”.

وتابع أن”الخطة تضمنت تشكيل غرفة عمليات وتنسيق مشترك بين وزارة الصحة ووزارتي الدفاع والداخلية لتبادل المعلومات وتسهيل مهمة الفرق الطبية والصحية وحركة سيارات الاسعاف لنقل الحالات الطارئة أثناء فترة الزيارة والاتصال المستمر بدائرة صحة كربلاء ودوائر الصحة المعنية لمتابعة الموقف ولتأمين الاحتياجات اللازمة”.

وأشار الى أن”قسم الاسعاف الفوري قام بارسال سيارات اسعاف  لاسناد الجهد الطبي لدائرة صحة كربلاء وطريق الزوار فيها قبل موعد الزيارة ونشر المفارز الطبية على طريق الزائرين وتهيئة وفتح مفارز ثابتة ومتحركة للزائرين الذين سيتوجهون الى مرقد الإمام الحسين ( عليه السلام)”.

وأكد أن”الوزارة قامت بتوفير كافة الادوية المنقذة للحياة وتجهيز المؤسسات الصحية بها وتوفير المستلزمات الضرورية كما تم تشــكيل فـرق صحـية لمـتابعة الإجراءات الوقائية المتخذة وتوعية الزائرين لاتباع  الإجراءات الصحية بهذا الخصوص والتنسيق والتعاون مع الهيئات والمكاتب الدينية والمواكب بضرورة الالتزام بالإرشادات والتوجيهات الصحية التي تؤمن سلامتهم من التسمم الغذائي والأمراض المنقولة عن طريق الماء والغذاء وتكثيف إجراءات الوقاية من فيروس كورونا،مبيناً أن”الوزارة ستقوم بمتابعة دقيقة  للأحداث أولا بأول لضمان سلامة الزائرين “.