أكثر من 30 ألف خريج يتزاحمون على أبواب كليات في طريقها لجمع أكثر من 100 مليون دينار خلال أيام قليلة.. ما القصة؟

يس عراق: بغداد

خلال فترة قد لاتتجاوز الـ15 يومًا، من المتوقع أن تحصد كليات العلوم وعدد من الكليات والتخصصات الاخرى المشمولة في عموم العراق والمشمولة في قانون  التدرج الطبي 6 لسنة 2000 المعدل، أموالًا قد تفوق الـ100 مليون دينار. وذلك بعد اطلاق درجات وظيفية لعدد من الخريجين الذين تراكموا خلال سنوات طويلة ولم يكن يشملهم التعيين المركزي.

 

واطلقت وزارة الصحة استمارة بيانات للخريجين ذوي المهن الساندة، الذين شملهم التعديل لقانون تعيين ذوي المهن الصحية، والذي تضمن بيانات بينها طلب تأييد او وثيقة تخرج، دون تحديد ما اذا كانت هذه الوثيقة مشروطة بأن تكون حديثة أم يتم قبول التأييدات والوثائق القديمة التي مضى على اخراجها عامًا او عامين او أكثر.

 

وتحدد التقديم على الاستمارة لغرض التعيين، شهر واحد، لما لايقل عن أكثر من 30 ألف خريج للاختصاصات المذكورة، الأمر الذي انتج اقبالًا واسعًا على الجامعات والكليات من قبل الخريجين المتراكمين والذي يصل فترة تخرج بعضهم لـ10 سنوات دون تعيين من بينهم خريجي كليات العلوم.

 

واضطرت الكليات وعلى رأسها العلوم في جامعات العراق كافة، إلى فتح باب تقديم طلب تأييد او وثيقة، الكترونيًا لحين اتمامها ومن ثم ارسال اشعار الى صاحب العلاقة للقدوم إلى جامعته لغرض استلام التأييد، فيما يقدر سعر التأييد بـ5 الاف دينار عراقي، مايعني حصد الكليات في عموم العراق نحو 150 مليون دينار.

 

ومن غير المعروف بعد التزاحم الشديد والارباك والأرباح المالية التي ستحصل عليها الكليات، ما اذا كان التأييد الحديث مطلوب بالفعل، أو أن التقديم عبر التأييدات والوثائق القديمة مقبول، خصوصًا وأن وزارة الصحة لم تصدر تعليمات خاصة بهذا الأمر ولم تحدد الشروط.