أكثر من 60 مشروعًا تترقبها ذي قار.. التخطيط تستعرض مصادقاتها

يس عراق: بغداد

أكدت وزارة التخطيط، الاثنين، انجاز متطلبات اغلب المشاريع الخاصة بمحافظة ذي قار في وقت قياسي، على الرغم من وجود بعض النواقص المتعلقة بتلك المشاريع.

وقال المتحدث الرسمي للوزارة عبد الزهرة الهنداوي، في بيان ان وزير التخطيط خالد بتال النجم، خوّل صلاحياته الخاصة بتهيئة ملفات زيادة كلف المشاريع للوكيل الفني للوزارة ومدير عام دائرة تخطيط القطاعات من اجل الاسراع في انجاز مشاريع ذي قار، وإيلاء المحافظة اهتماما استثنائيا، تقديرا لظروفها الخاصة، وتنفيذا لتوجيهات السيد رئيس مجلس الوزراء، بهذا الشأن”.

واشار الهنداوي الى ان “الوزارة تضطر في كثير من الاحيان الى استلام اوليات المشاريع عبر البريد الالكتروني، بهدف الاسراع في اكمال المتطلبات، ومن تلك المشاريع، مشروع ماء الدواية”.

واضاف ان “المحافظة وعبر مخاطباتها الرسمية مع الوزارة، خلال شهر شباط الماضي، طلبت اعادة المصادقة على مشاريع خطة عام ٢٠١٩ من جديد، وقامت دائرة تخطيط القطاعات بدراسة زيادة كلف عدد كبير من المشاريع، مع وجود الكثير من الاخطاء بالكشوفات المطلوبة، وبالتالي يصبح في بعض الاحيان من غير الممكن المصادقة على المشروع قبل تصحيح تلك الاخطاء”.

وبين ان “طلبات زيادة كلف المشاريع المقدمة من قبل محافظة ذي قار، وردت خلال شهر واحد ما ادى الى تراكمها، وكان كل طلب من تلك الطلبات يتضمن زيادة الكلفة لعشرات المشاريع، وليس لمشروع واحد، ففي قطاع التربية هناك ٤٥ مشروعا، وفي قطاع الماء توجد ١٠ مشاريع، و٦ مشاريع في قطاع الشباب والرياضة، وغير ذلك، مشددا، ان تعليمات تنفيذ  العقود الحكومية رقم ٢ لسنة ٢٠١٤ تشترط استكمال جميع المتطلبات والكشوفات المعدلة لكي تتم دراستها والتأكد من اعتماد السياق القانوني الصحيح، قبل المصادقة على المشروع”.

وكشف المتحدث باسم وزارة التخطيط، عن أن “زيادة الكلف او تعديلها لمشاريع قطاعات التربية، والماء، والشباب والرياضة، الخاصة بذي قار أُنجزت بالكامل”، مضيفا ان “طلبات عدد اخر من مشاريع المحافظة لم تنجز بعد بسبب وجود نواقص فيها، ومنها مشروع مستوصفات صحية في الدواية ومشروع ماء سوق الشيوخ، ومشروع معمل الاسفلت ومشروع انشاء ٤ مراكز للشرطة، ومنظومة المراقبة، وقد تم مفاتحة المحافظة لاستكمال تلك النواقص، فيما تم استكمال النواقص الخاصة لعدد اخر من المشاريع، منها مشروع غواطس ومولدات لمركز مجاري الشطرة، ومشروع انشاء كلية التربية، ومشروع طريق ناصرية-سوق الشيوخ، ومشروع تفكيك ونقل ونصب معمل لانتاج الاسفلت”.

وجدد الهنداوي تأكيده، على ان “وزارة التخطيط، تتعامل مع جميع الوزارات والجهات غير المرتبطة بوزارة والمحافظات، بمهنية عالية، وبذل اقصى ما لديها من امكانات من اجل تسهيل الاجراءات ومساعدة تلك الجهات في استكمال متطلبات المشاريع، من دون مخالف المعايير القانونية او تعليمات تنفيذ العقود الحكومية، كما ان الوزارة، لا تسمح بالتجاوز على ملاكاتها  من دون وجه حق، من قبل اي جهة كانت”.