أكثر من 700 ألف دونم مزروع والاف الاطنان من اللحوم والعسل والبيض.. محافظة تستعرض طاقاتها الانتاجية و”متحمسة” لإعلانها عاصمة العراق الزراعية

يس عراق: بغداد

حققت محافظة الديوانية الاكتفاء الذاتي في العديد من المحاصيل الزراعية والحيوانية، فيما استعرضت مديرية زراعة المحافظة، كميات واصناف ماتنتجه المحافظة من منتجات غذائية زراعية وحيوانية ومشتقاتها.

وقال مدير زراعة المحافظة حسن علي مطر للوكالة الرسمية، إن “المحافظة وصلت الى مراحل الاكتفاء الذاتي في 26 محصولاً زراعياً ومن ضمنها إنتاج بيض المائدة الذي يصل إنتاجه بحدود مليون و 200 ألف بيضة يومياً و17 طناً من الدجاج شهرياً، وكذلك آلاف الأطنان من الأسماك المختلفة الأنواع “.

واشار الى أن “الديوانية تشتهر بزراعة محصول الشلب بنوعيه العنبر والياسمين وبمساحة 155ألف دونم للموسم الواحد بالإضافة الى الحنطة التي خصصت لها للموسم الحالي 500 ألف دونم، والشعير 95 ألف دونم” .

وأضاف أن “المحافظة تمتلك محطة أبقار الحليب، التي يبلغ إنتاجها  خمسة آلاف طن يومياً من الحليب مع إنشاء معمل خاص بمنتوجات الألبان ومحطة أخرى لإنتاج شتول الفواكه من التين والرمان والعنب والمشمش، التي تباع للمواطنين بأسعار مناسبة” .

وتابع مطر أن “مشاريع النخيل تحتل مساحات تزيد عن آلاف الدونمات وتم اعتماد الزراعة النسيجية، حيث يتم تصدير التمور للخارج، وكذلك زراعة محاصيل الخضراوات من الطماطم والخيار والرقي والباذنجان واللهانة وغيرها، مع إنتاج العسل ومن خلال 350 منحلاً حيث يصل إنتاجها الى أكثر من 60 طناً سنوياً”، موضحاً أنه “يتم تصدير العديد من المحاصيل الزراعية والمنتوجات الحيوانية الى المحافظات الأخرى “.

من جانبه طالب رئيس الاتحاد المحلي للجمعيات الفلاحية التعاونية في المحافظة محمد كشاش الجهات المختصة بـ”الإسراع في إقرار الديوانية عاصمة العراق الزراعية، وحماية المنتوح الوطني من المحاصيل المتوفرة محلياً ومنع الاستيراد الخارجي لها” .

وأكد في حديثه الى الوكالة الرسمية، أن “الديوانية تعتمد بشكل أساسي على الزراعة، حيث يعمل فيها 65% من سكان المحافظة وهي تفتقر الى الموارد الاقتصادية وخط الفقر فيها يصل الى48% “.

وبين أن “المحافظة تتميز بأرضها الخصبة وتوفر المياه والأجواء المشجعة على الزراعة، فيما تعتمد المديرية طرق الزراعة الحديثة وتوفر البذور والأسمدة والمبيدات للارتقاء بالمنتوج المحلي”.