ألمانيا تعتزم توفير مساعدات بنحو 60.5 مليار دولار لدعم الشركات المتضررة من كوفيد-19

يس عراق – بغداد

قال وزير الاقتصاد الألماني بيتر ألتماير، الخميس، إن بلاده لديها القوة المالية اللازمة لحشد مزيد من المساعدات الحكومية بما يصل إلى 60.5 مليار دولار، ما يعادل 50 مليار يورو للشركات المتضررة من الإغلاق الثاني لجائحة كوفيد-19.

أوضح ألتماير خلال كلمته أمام البرلمان، أن اقتصاد ألمانيا شهد استمرارًا في الصناعة بأداء جيد، بينما كانت الخدمات تعاني في ظل القيود التي فُرضت في أوائل نوفمبر/ تشرين الثاني وتم تشديدها في منتصف ديسمبر/ كانون الأول في عام 2020.

خطة ألمانيا لإنقاذ الاقتصاد
قامت الحكومة الألمانية بتقديم منح على دفعات بقيمة 96.7 مليار دولار، و27.8 مليار دولار ، كجزء من خطة حماية الوظائف في Kurzarbeit، بحسب تصريحات الوزير.
طرحت ألمانيا برنامج التحفيز متعدد السنوات بقيمة 157 مليار دولار.
أطلقت حكومة المستشارة أنجيلا ميركل منذ مارس/ آذار الماضي، مجموعة غير مسبوقة من إجراءات الإنقاذ والتحفيز التي ساعدت في التخفيف من تأثير كوفيد- 19على أكبر اقتصاد في أوروبا العام الماضي.
تقلص الناتج المحلي الإجمالي بنسبة أقل من المتوقع بنسبة 5٪ في عام 2020.
لم يصل التقلص إلى هذا الحد إلا في حقبة ما بعد الحرب، وعام 2009 الذي شهد نسبة قياسية بلغت 5.7%.
خفضت الحكومة توقعاتها لنمو الناتج المحلي الإجمالي أمس إلى 3٪ هذا العام ضمن مراجعة تقديرات الإغلاق الثاني، وفقًا لرويترز.
إجراءات جديدة
قال وزير الداخلية الألماني، هورست سيهوفر، الخميس، إن بلاده تحظر معظم المسافرين من البلدان الأكثر تضررًا من متغيرات كوفيد-19، لمنع انتشار هذه السلالات الجديدة. وفقًا للوكالة الفرنسية.
أضاف سيهوفر أنه في الوقت الحالي تنسق الحكومة لرفض السفر الوافد من مناطق بها طفرات من كوفيد-19، مثل بريطانيا والبرتغال وجنوب إفريقيا والبرازيل.
تستمر المناقشات حول فئات المسافرين التي قد يتم منحها إعفاءات للسفر، من المحتمل أن تسفر المناقشات عن عودة الألمان وكذلك العاملين في الشحن ، حتى لا يتم تعطيل رحلات الشحن، وفقًا لوزير الداخلية الألماني.
ستقدم ألمانيا تفاصيل حظر السفر للداخل، الجمعة.
أوضح سيهوفر أن البلاد لا يمكنها الانتظار حتى يتخذ الاتحاد الأوروبي قرارًا مشتركًا بشأن مثل هذه القضية الصحية الملحة للسكان.