ألمانيا تعلق بشأن القيود الجديدة على هواوي: الاتحاد الأوروبي يدعم المنافسة الحرة ولكن اليقظة مطلوبة

يس عراق – بغداد

يدعم الاتحاد الأوروبي المنافسة الحرة ولكن يجب أن يكون يقظًا عندما تتأثر مصالحه الأمنية، بحسب وزير الاقتصاد الألماني بيتر ألتماير ردًا على سؤال حول ما إذا كان تهميش Huawei الصينية من توسعات شبكة الهاتف المحمول من الجيل الخامس 5G قد يؤدي إلى ضرر تنافسي.

جهات أوروبية
أكد الوزير بعد مؤتمر بالفيديو لوزراء المنافسة في الاتحاد الأوروبي أنه ليس ضد هواوي، لكنه أضاف أن هناك حاجة إلى جهات فاعلة أوروبية قوية في هذا الشأن، وفقًا لرويترز.
شهدت الفترة الماضية فرض قيود على شركة هواوي الصينية بدعم أميركي، بدعوى تهديد الأمن القومي، حيث أن القوانين الصينية تحتم على الشركات والمواطنين مساعدة الدولة في جمع المعلومات الاستخباراتية.
ارتفعت إيرادات هواوي بـ9.9% خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي إلى 671.3 مليار يوان صيني، أي ما يعادل 100.5مليار دولار، مقابل الفترة نفسها من العام الماضي، رغم قرارات الحظر من عدة حكومات أوروبية.
حظرت هيئة البريد والاتصالات السويدية PTS استخدام معدات الاتصالات من شركتي Huawei و ZTE في شبكات الجيل الخامس G5 هذا الأسبوع قبل مزاد مقرر إجراؤه الشهر المقبل، وطالبت بإزالة المعدات قي يناير/كانون الثاني 2025 على أقصى تقدير.
دعا المتحدث باسم الوزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان السويد لمراجعة قرارها الذي وصفه بالخاطئ.
قررت بريطانيا في يوليو/تموز الماضي، إزالة معدات Huawei تمامًا من شبكات الجيل الخامس بحلول عام 2027، لتصبح واحدة من أوائل الدول الأوروبية التي تحظر هواوي.
فاقم تقرير حديث صادر عن أعضاء بالبرلمان في المملكة المتحدة مشكلات هواوي بعد اتهامها بالتواطؤ مع جهاز الحزب الشيوعي الحاكم في بكين.
اختارت شركتا الاتصالات أورانج بلجيكا Orange Belgium وبروكسيموس Proximus البلجيكيتان شركة نوكيا في وقت سابق من أكتوبر/تشرين الأول الجاري، للمساعدة في بناء شبكة الجيل الخامس، بعد استبعاد شركة هواوي بسبب الضغوط الأميركية.
تطورات الضغط الأميركي
كثفت الحكومة الأميركية هجومها لإبقاء شركة Huawei خارج سوق 5G في البرازيل، حيث عرضت واشنطن تمويل مشتريات شركات الاتصالات البرازيلية من المعدات من منافسيها.
حث مسؤولون أميركيون كبار البرازيل على مراقبة الاستثمارات الصينية في البلاد بعناية وتحركات بكين لتوسيع نفوذها في أكبر اقتصاد في أميركا اللاتينية من خلال بيع تقنية الجيل الخامس.
كان وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو قال في وقت سابق من الشهر الجاري إن استثمارات شركة “هواوي”، في أوروبا ترقى إلى “عمليات نهب “، بحسب تعبيره.