أمر لايتحمل المزاح.. كورونا يقضي على عادة بشرية سنوية ويلغي “كذبة نيسان”

يس عراق: بغداد

ألغى موقع “غوغل” أكبر محرك بحث عالمي على الانترنت، “كذبة أبريل” التي اعتادت المنصة اطلاقها كل عام، كما باقي البشرية حول العالم، وذلك بسبب أزمة كورونا.

وكتبت مديرة التسويق في “غوغل”، لورين توهيل، في رسالة بالبريد الإلكتروني إلى موظّفي الشركة: “في الظروف العادية، يعد يوم كذبة نيسان أحد تقاليد غوغل، ووقتا للاحتفال بما يجعلنا شركة غير تقليدية”.

وتابعت في الرسالة: “هذا العام، سنقوم بإجازة سنوية من هذا التقليد احتراما لجميع أولئك الذين يحاربون جائحة “Covid-19″. هدفنا الأعلى الآن هو أن نساعد الناس، لذلك دعونا نؤجل النكات لشهر أبريل من العام المقبل، والذي سيكون بلا شك أكثر إشراقا من ذلك”.

وكانت أول مشاركة لـ”غوغل” في مقالب يوم كذبة نيسان، في عام 2000، عندما زعمت الشركة إطلاق خدمة “Google MentalPlex”، وهي خدمة قراءة أفكار الشخص لمعرفة الشيء الذي يريد البحث عنه ليُوفر عليه عناء كتابة جملة البحث في المتصفح بنفسه.

ومن بين الخدع الأخرى التي أطلقتها “غوغل” على مر السنين في يوم  كذبة نيسان، كانت هناك تقارير عن خطة للاستيطان البشري للمريخ وإطلاق خدمة “ترجمة غوغل للحيوانات”.

 

 

تايلند ترصد عقوبة قانونية 

من جانبها، حذرت الحكومة التايلندية مواطنيها، من إطلاق النكات بشأن فيروس كورونا المستجد بمناسبة “كذبة أبريل”.

وقالت إدارة العلاقات العامة التابعة للحكومة التايلندية، “إنه من المخالف للقانون أن يقوم أي شخص بادعاء إصابته بكوفيد19 في يوم كذبة أبريل/نيسان هذا العام”.

وأضافت: “يعاني الناس في أنحاء العالم من تفشي كوفيد19، وهو سبب كاف لضرورة أن يكون الناس أكثر مراعاة، وألا يستخدموا ذلك كمقلب أو مزحة”.

 

 

أصل كذبة إبريل

ولا يزال أصل الاحتفال غير معروف على وجه الدقة، لكن ترجح الروايات أن أصله فرنسي ويعود للقرن السادس عشر وتحديداً عام 1564، أي منذ نحو 455 عاما، حين صدر قرار بتغيير بداية السنة من الأول من أبريل/نيسان إلى الأول من يناير/كانون الثاني، لاعتماد التقويم الجريجوري بدلا عن اليوناني.

ويرجح البعض أن الأول من أبريل/نيسان أصبح مناسبة للحيل والخدع الطريفة بعد أن أدرجه جوفري شانسر في حكايات كانتربري كاليوم الـ32 من مارس/آذار، ليشار للأول من أبريل/نيسان بعدها ”بالكذبة“ فيما يرى علماء تاريخ أن الأمر مجرد خطأ مطبعي.

وناشد موقع جوجل الشركات الأخر، تفعيل إلغاء كذبة إبريل/نيسان هذا العام تضامناً من المصابين بفيروس كورونا، لعدم تضليلهم ببعض الأخبار التي من الممكن أن تساهم في الضرر بهم بعد ذلك، خشية من كذبة قد تثير رعبهم.

ويشير موقع “History” لأوجه التشابه الكثيرة بين احتفال كذبةأبريل/نيسان واحتفال “هولي” الهندي الذي يبدأ أواخر مارس/آذار، ويحتفي بقدوم الربيع، حيث يتراشق المحتفلون بألوان ومسحوقات مشرقة، إضافة لمهرجان هلاريا الذي اعتاد الرومانيون القدماء الاحتفال به نهاية شهر مارس/آذار، متألقين بأزياء تنكرية في هذا اليوم.

ويذهب البعض لأبعد من ذلك ويربطون كذبة أبريل/نيسان بالاعتدال الربيعي، حين تخدع الطبيعة الناس بتغيرات فجائية وغير متوقعة في الطقس.