وفاة المعماري العراقي رفعت الجادرجي

يس عراق: بغداد

توفي المعماري والتشكيلي العراقي رفعت الجادرجي، اليوم الجمعة، في العاصمة البريطانية لندن عن عمر ناهز 94 عاما وتاريخ كبير من الأعمال المعمارية البارزة في العراق وعدد من البلدان العربية.

ونعى الرئيس العراقي برهم صالح، الراحل الجادرجي، بقوله “يفقد فن العمارة في العراق والعالم رئته الحديثة التي تنفست حداثةً وجمالاً، لقد مارس الجادرجي العمارة بوصفها وظيفة إنسانية وجمالية، ووهبها كل حياته، عاملاً ومنظّراً، تاركاً الكثير لإرث هذه البلاد علماً ومبانيَ، لروحه الرحمة ولأسرته ومحبيه الصبر”.

ونعته بعثة العراق في الأمم المتحدة قائلة “رحل تاركا ارثا فنيا سيبقى شاهدا على ذوقه وإبداعه”.

ورفعة هو المصمم للقاعدة التي علق عليها الفنان جواد سليم نصب الحرية الشهير في ساحة التحرير وسط بغداد، وقام بتصميم نصب الجندي المجهول الأول في الستينيات من القرن العشرين في ساحة الفردوس.

أقيم نصب الجندي المجهول  عام 1958، ثمّ أمر صدام حسين بهدمه عام 1982. وكان الجادرجي آنذاك يشغل منصب مستشار أمانة بغداد، فأخذ كاميرته ليوثّق الهدم، ثم صوّر نفسه بالقرب من الأنقاض مع الشخص المسؤول عن الهدم، وقد وصفه ساخراً بأنه “من الأشخاص الذين تميّزوا بقدرتهم على الهدم بطريقة فنية وبأقل التكاليف”.

يوصف الجادرجي بأنه من كبار المعماريين والتشكيليين العراقيين، مثل محمد مكية وزها حديد.

ومن أعمالهِ مبنى الاتحاد العام للصناعات، ومبنى نقابة العمال، ومبنى البدالة الرئيسية في السنك، ومبنى البرلمان العراقي. تأثرت أعمال رفعت المعمارية بحركة الحداثة في العمارة ولكنهُ حاول أيضا أن يضيف إليها نكهة عراقية إسلامية. معظم واجهات المباني التي صممها مغلفة بالطابوق الطيني العراقي، وعليها أشكال تجريدية تشبه الشناشيل وغيرها من العناصر التقليدية.

وصمم رفعة الجادرجي أيضا مشروع العلم العراقي الأزرق المثير للجدل، بعد 2003، والذي لم يتم اعتماده.

ولد في بغداد عام 1926، وحصل على شهادة البكالوريوس من جامعة هامرسميث في لندن عام 1954. وحصل على جائزة أغاخان للعمارة في عام 1986.