أنبوب النفط بصرة-عقبة.. مرتضى العزاوي

كتب مرتضى العزاوي:
خطوط النفط الذي تم بنائها في دول المنطقة بعيدا عن مضيق هرمز ابو المشاكل:
١-خط الانابيب السعودي الممتد من البقيق في المنطقة الشرقية الى ميناء الينبع المطل على البحر الأحمر بطول ١٢٠٠ كم و بسعة ٥ ملايين برميل يوميا.
٢-خط أنابيب جاسك الإيراني الممتد من محافظة أحواز الايرانية الى ميناء جاسك المطل على بحر العمان بعيدا عن مضيق هرمز و بطول ١٠٠٠ كم و بطاقة تصديرية مليون برميل يوميا و كلف ايران ٢ مليار دولار.
٣-خط أنابيب حبشان فجيرة الإماراتي و المطل على بحر عمان متفاديا مضيق هرمز بطول ٣٦٠ كم و بطاقة تصديرية ١.٥ مليون برميل يوميا كلف الإمارات ٣.٣ مليار دولار.
كل هذه الدول تأكدوا من ضرورة ايجاد موانيء تصدير لنفطها بعيدا عن مضيق هرمز فقاموا ببناء هذه الخطوط و بهذه التكاليف الباهضة.
العراق هو ثاني اكبر مصدر للنفط في منظمة اوبك و يصدر ٩٠% من نفطه عبر مضيق هرمز لذلك لسنوات طويلة كان هناك نقاشات لإيجاد البدائل كما فعلت باقي الدول في المنطقة و خلال السنوات الأخيرة قررت الدولة العراقية اخيرا احالة هذا المشروع الى الاستثمار و لكن عرقل الموضوع بسبب كلفتها العالية و الحاجة الى موديل تجاري اكثر نفعا للعراق.
صحيح ان لتنويع موانيء تصدير النفط اهمية استراتيجية كبيرة خاصة و ان العراق هي الدولة الأكثر اعتمادا على الإيرادات النفطية بالمقارنة مع باقي دول المنطقة و لكن يجب ان يكون المشروع ذو جدوى اقتصادية و سياسية حقيقية و لا يكبل العراق بمصاريف هو بغنى عنها في المرحلة الحالية.