أوبك+ تتحدث عن عدم التزام بعض الدول بتخفيض إنتاج النفط.. وتمهل دولاً بينها العراق حتى نهاية الأسبوع

يس عراق: بغداد

أكد تقرير لمنظمة أوبك+ ضرورة تخفيض الإنتاج النفطي لبعض الدول بأكثر من مليون برميل شهرياً لمدة شهرين من أجل تعويض زيادة الإنتاج السابقة.

يأتي ذلك بعد اتفاق تاريخي بين أعضاء دول أوبك وحلفائها بـ 9.7 مليون برميل يومياً في آيار لتلافي التخمة في المعروض المترتبة عن إجراءات الإغلاق المرتبطة بفيروس كورونا.

ويأتي العراق على رأس قائمة الدول التي لم تلتزم بالإمدادات المستهدفة ويتعرض إلى ضغط من أعضاء أوبك+ بينهم السعودية من أجل تقليص الإنتاج في أيلول المقبل.

وفي الفترة الأخيرة تعهد العراق خلال اتصال مع السعودية بتعويض زيادة الإنتاج.

وتقول رويترز في تقرير لها إن نقلاً عن مصدر في أوبك إن “المقدار الذي تحتاج تلك الدول لخفضه يعادل 1.15 مليون برميل يوميا لمدة شهرين أو 2.31 مليون برميل يوميا لمدة شهر بحسب تقرير أوبك+”.

وقال المصدر من أوبك ”تلك التخفيضات التعويضية لشهري آب وأيلول فقط، وهي بالإضافة إلى تخفيضات الإنتاج التي ينفذها الأعضاء حاليا”.

وأضاف المصدر أن التخفيضات الإضافية، إذا جرى توزيعها بالتساوي، ستعني أن الخفض الفعلي للإمدادات من المجموعة سيكون حوالي 8.5 مليون برميل يوميا في آب وأيلول.

وقال المصدر ”يعني هذا أنك ستشهد انخفاضا كبيرا للمعروض بالسوق على مدار هذين الشهرين“.

وقالت مصادر من أوبك إن تلك الدول في أوبك+ التي ستعوض عن إنتاجها الزائد سيكون أمامها حتى نهاية الأسبوع المقبل لتقديم خطط إنتاجها المحدثة لآب وأيلول.

وتظهر البيانات، بحسب رويترز، أن العراق ونيجيريا هما الأقل التزاما من بين أعضاء أوبك.

وحتى الإمارات، التي أجرت تخفيضات طوعية إضافية في حزيران، أفرطت في الإنتاج بنحو 50 ألف برميل يوميا بين أيار وتموز.

وبالنسبة للمشاركين من خارج أوبك، سجلت روسيا وقازاخستان إفراطا في الإنتاج قدره 280 ألف برميل يوميا و190 ألف برميل يوميا على الترتيب.