أولى تبعات زيارة البابا: الموصل تتلقى عروضًا دولية.. وحراك حكومي نحو “المزارات العريقة”

يس عراق: بغداد

أعلن محافظ نينوى نجم الجبوري، اليوم الثلاثاء، أن عدداً من الدول عرضت المساعدة في إعمار الموصل بعد زيارة البابا فرانسيس، فيما كشفت لجنة السياحة عن استعدادات لتغيير واقع الاثار.

 

 

وقال الجبوري في تصريحات للوكالة الرسمية، إن “زيارة البابا الى مدينة الموصل فرصة تاريخية، رافقته وسائل إعلام كثيرة حيث تم تسليط الضوء على حجم الدمار الذي خلفته عصابات داعش الإرهابية في المدينة”، مبيناً أن “سفراء لبعض الدول يعتزمون زيارة الموصل”.

وأشار الى أن “البابا وعد بتقديم المساعدة لإعمار المدينة القديمة”، لافتاً الى أن “زيارته أفضت إلى إحداث تعاطف داخلي وخارجي اتجاه الموصل والمدينة القديمة، إذ إن وزارة الموارد المائية وعدت بارسال قلابات لرفع نفايات العمليات العسكرية والحربية بالإضافة إلى مبادرات من الأمم المتحدة والدول العربية لعرض المساعدة في إعمار المدينة”.

 

 

من جانبها، أكدت لجنة السياحة والآثار في مجلس النواب، اليوم الثلاثاء، ضرورة استثمار زيارة البابا إلى العراق للاهتمام بالمواقع الأثرية.

وقالت رئيسة اللجنة سميعة الغلاب للوكالة الرسمية، إنه “خلال استضافة رئيس الهيأة العامة للآثار والتراث والوفد المرافق له، حثت اللجنة على إعادة تأهيل المواقع الأثرية والاهتمام بها، خصوصا الشاخصة منها، التي تهتم بها الشعوب وتعتبرها مزارات دينية عريقة”.

وأضافت أن “اللجنة أبدت استعدادها منذ بدء تشكيلها على تشريع وتعديل القوانين من أجل تغيير واقع السياحة والآثار، وعقدت مؤتمرين موسعين، أحدهما للسياحة والآخر للآثار”.

وأشارت إلى أن “المؤتمرين أسفرا عن الخروج بتوصيات عديدة، نُفذ قسم منها ،واللجنة تتابع تنفيذ ما تبقى، لاسيما بعد زيارة قداسة البابا فرنسيس إلى أربع محافظات عراقية أثمرت عن اهتمام عالمي كبير”.