أول إصابة لكورونا عالمياً لم تكن في ووهان الصينية: هذا هو الدليل بمكان آخر ؟

يس عراق – بغداد

فجرت صحيفة إيطالية مفاجأة من العيار الثقيل حول ظهور الحالة الأولى لفيروس كورونا، فمنذ بداية الفيروس، تشير أصابع الاتهام إلى الصين باعتبارها مصدر فيروس كورونا، لكن دلائل جديدة قد تكشف حقائق مفاجئة عن القضية التي شغلت اهتمام العالم طوال ما يقرب من عام كامل.

وذكرت صحيفة لا ريبوبليكا (La Republica) الإيطالية أن فريق أبحاث من جامعة ميلانو وجد أن امرأة تبلغ 25 عاما كانت مصابة بالفيروس بالبلاد في نوفمبر 2019، أي قبل أسابيع من الإعلان عن حالة الإصابة الأولى عالميا.

وأوضحت أن الفريق الطبي كان قد أخذ خزعة من جلد المريضة، تبين فيها ظهور بقع حمراء على بشرتها، ووفقا لباحثي ميلانو، اتضح أن بعض أعراض الإصابة بالفيروس هو ظهور أمراض جلدية.

وللتوصل إلى الحقيقة بشأن انتشار الفيروس المستجد والاستفادة من الدروس المستخلصة، سيتجه فريق تحقيقات من منظمة الصحة العالمية إلى ووهان، بؤرة الانتشار الأولى للمرض.

واعتبرت ماريون كوبمانز، إحدى أعضاء هذا الفريق، أنه يجب ألا تُستثنى أي من الفرضيات المطروحة وبأن العالم برمته مسؤول عن مكافحة الفيروس.

وكان مسؤول صيني، قد قال بوقت سابق من امس الثلاثاء، إن فريق خبراء من منظمة الصحة العالمية يحقق لتحديد منشأ فيروس كورونا سيصل إلى مدينة ووهان قادما من سنغافورة يوم الخميس.

وقال تيدروس أدهانوم جيبريسوس المدير العام لمنظمة الصحة العالمية إن منظمته تتطلع للتعاون مع الصين مع مهمة تحديد مصدر الفيروس وكيفية انتقاله إلى البشر.

وكان قد قال سابقا إنه “شعر بخيبة أمل شديدة” عندما مُنع الخبراء من الدخول هذا الشهر مما اضطر اثنين من الفريق للعودة أدراجهما. وقالت الصين إنه حدث “سوء تفاهم”.

وقال تشاو لي جيان المتحدث باسم وزارة الخارجية في إفادة صحفية دورية اليوم الثلاثاء “وفقا للخطة الراهنة سيسافرون من سنغافورة إلى ووهان في 14 يناير”.

ولم يرد على سؤال بشأن ما إن كان فريق الخبراء سيخضع لحجر صحي عند وصوله، كما لم يذكر المزيد من التفاصيل بشأن خط سير الزيارة.

وتم رصد فيروس كورونا أول مرة في مدينة ووهان بوسط الصين في أواخر عام 2019 ثم انتشر في أنحاء العالم مصيبا أكثر من 90.5 مليون نسمة وموديا بحياة ما يقرب من مليونين، بحسب “رويترز”.

ولا يزال الكثير عن نشأة الفيروس غير معلوم، وتجد الصين حساسية خاصة إزاء الاشتباه في حدوث تغطية على الأمر تسببت في تأخير التحرك لمواجهة الأزمة في بدايتها وسمحت للفيروس بالانتشار.

وقبيل زيارة الفريق تسعى الصين لصياغة روايتها بشأن متى وأين بدأت الجائحة، وقال وزير الخارجية وانغ يي “المزيد والمزيد من الدراسات” كشفت أنه نشأ في مناطق عدة.

وسبق أن قال خبير صحة تابع لمنظمة الصحة العالمية إن توقعات استخلاص الفريق أي نتائج من زيارته للصين يجب أن تكون “متواضعة جدا.