أول تعليق قانوني على حملة “إهانات البرمودا” في الانبار

متابعة يس عراق:

علق خبير قانوني عراقي، اليوم الخميس، على فيديو مصور يُظهر ضابطاً عسكرياً كبيراً يعنف شاباً في احدى مناطق محافظة الانبار بسبب ارتدائه الشورت الطويل “البرمودا” خلال حملة تنفيذ الحظر الوقائي لانتشار فيروس كورونا.

واعتبر الخبير القانوني علي التميمي، ان “الدستور العراقي أكد على اهمية احترام مبادىء الاعلان العالمي لحقوق الانسان”، مشيراً الى ان ذلك “يعني الاعتراف بمواد حرية الملبس والمأكل”.

شاهد أيضاً..

ضابط “يهين” شابًا أمام والدته بتهمة “ارتداء البرمودا”.. ومرافقوه يصورون “العملية الأمنية”!

وقال التميمي في تدوينة على مواقع التواصل الاجتماعي، وأطلعت عليها “يس عراق” ما نصه:

١.الاعلان العالمي لحقوق الإنسان في المواد ١٩ و٢١ تؤكد على حرية الملبس و الماكل والرأي وقد اقتبست كل دساتير العالم هذه المبادي حيث جاء في المواد ٣٧ إلى ٤٦ من الدستور العراقي على حرية الإنسان في الأمور الخاصة التي لاتقيد الا بقانون ..

٢.المواد ٤٠١ إلى ٤٠٤ من قانون العقوبات العراقي تحدثت عن  هتك  الحياء العرضي وخدش الحياء وليس فيها ما يتعلق بالملابس واللبس ..

٣.اعتقال الأشخاص وتوقيفهم وفق المادة ٣٧ دستور لايمكن الا بقرار قضائي وكما ينص قانون الأصول الجزائيه في المواد ٩٢ إلى ١٠٣ منه ..حتى لو كانت هناك تعليمات داخلية بذلك ..يجب أن تتضمن قرارات قضائية..

٤.القضاء أو محكمة التحقيق  هو من يقرر التكييف القانوني للموضوع هل هو خدش للحياء ام لا ..كما الزي الصيفي لبعض الموظفين مثل الشرطة والمرور  يشابه البرمودا..