إثر زيارة نائب ترامب.. إئتلاف العبادي يتهكم: الحكومة تنازلت عن دور بغداد

علق رئيس كتلة النصر في مجلس النواب النائب عدنان الزرفي، اليوم الجمعة، على زيارة نائب الرئيس الامريكي مايك بنس إلى العراق، دون المرور ببغداد ولقاء رئيس الوزراء عادل عبد المهدي.

وقال الزرفي في تغريدة له على منصة “تويتر” نبارك للحكومة دورها الجديد في التنظيم العالي لزيارة نائب الرئيس الامريكي لاربيل و قاعدة الاسد والتنازل عن دور بغداد و يعد هذا التنسيق والتنظيم ضمن البرنامج الحكومي الذي طرحه رئيس الوزراء !!؟؟؟؟؟

وكان ائتلاف النصر، بزعامة رئيس الوزراء السابق، حيدر العبادي ادان، السبت، زيارة نائب الرئيس الاميركي مايك بنس للعراق.

وذكر بيان، أورده المكتب الإعلامي لائتلاف النصر، انه يدين “الزيارة المخلة بالسيادة والتي قام بها نائب الرئيس الاميركي مايك بنس، لافتا الى ان” الائتلاف “يُذكِر أن بغداد هي عاصمة العراق وليست أربيل”.

واعرب عن رفضه “قبول الحكومة العراقية بترتيبات هذه الزيارة التي اقتصرت على قاعدة عين الاسد واربيل”، مشيرا الى أن “قضايا السيادة الوطنية ليست ملكا لاحد ليضحي بها، وكان الاولى رفض الزيارة ان لم تراع سيادة الدولة العراقية”.

وفي وقت سابق من اليوم، كشف المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، تفاصيل زيارة نائب الرئيس الأميركي مايك بنس إلى العراق.

وقال المكتب في بيان، إن “بنس قام بزيارة متفق عليها الى العراق تفقد خلالها قوات بلاده في قاعدة عين الأسد العراقية في إطار التحالف الدولي الذي يقوم بدعم القوات العراقية في محاربة داعش”، مبينا أن “من المتفق عليه ان يقوم بزيارة اربيل أيضا”.

وأضاف البيان، أن “اتصالا هاتفيا جرى اليوم، بحدود الساعة الثانية عشرة والنصف ظهرا، بين رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي ونائب الرئيس الامريكي تناول تعزيز العلاقات بين البلدين وآفاق التعاون المشترك، الى جانب بحث التطورات التي يشهدها العراق وجهود الحكومة وإجراءاتها الإصلاحية استجابة لمطالب المتظاهرين”.

ونقل بنس، بحسب البيان، “تحيات الرئيس الامريكي ترامب واستمرار التعاون من اجل تطوير العلاقات المتميزة بين البلدين”، فيما بارك رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي لنائب الرئيس الأميركي وعائلته بـ”عيد الشكر، وطلب نقل تحياته الى الرئيس الامريكي والقوات التي تساهم بتدريب القوات العراقية”.

وأكد عبد المهدي خلال الاتصال “اهمية سيادة واستقلال العراق وعلى توفير الامن والاستقرار للبلاد وحماية مصالح جميع العراقيين بمختلف مكوناتهم ودياناتهم وحصر السلاح بيد الدولة وتعاون البلدين في اطار الاتفاقيات الاستراتيجية بينهما”.

فيما كشف مصدر مطلع، في وقت سابق من اليوم، عن تفاصيل زيارة نائب الرئيس الأمريكي، مايك بنس لأربيل، عاصمة إقليم كردستان.

وقال المصدر إن “نائب الرئيس الأميركي وصل بطائرة عسكرية من عين الأسد الى مطار أربيل، والتقى نيجيرفان بارزاني رئيس اقليم كردستان، ومسرور بارزاني رئيس حكومة الإقليم “.

وأشار الى أن “المسؤول الأميركي بحث مع قيادات الإقليم قضايا تخص الموقف الكردي من الحكومة الحالية، ووضع التظاهرات، وقضية الانتخابات المبكرة، ووضع الكرد بالمرحلة المقبلة في حال حدث تغيير بالحكومة الحالية”.