إحصائيات كورونا في العالم : 24 مليون مصاب والعراق لايزال يحقق الأرقام القياسية

 

يس عراق – بغداد

تجاوزت إصابات فايروس كورونا المستجد حول العالم، الـ24 مليون حالة وفقاً لموقع “وورلد ميتر، فيما كان للعراق حصة كبيرة من الإصابات التي تشهد أرتفاعاً ملحوظاً ومستمراً خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وأظهرت أرقام الموقع “وورلد ميتر”، أن العدد الإجمالي للإصابات بلغ 24 مليونا و30102 حالة، كما وصل عدد الوفيات الإجمالي إلى 822224 حالة، في حين تخطى إجمالي المتعافين من الفيروس الـ16 مليونا ونصف المليون حالة.

وما تزال الولايات المتحدة أكثر دول العالم تضرراً من كورونا بحوالي 6 ملايين إصابة وأكثر من 182 ألف وفاة، تليها البرازيل بأكثر من 3 ملايين ونصف المليون إصابة وحوالي 117 ألف وفاة، ثم الهند بأكثر من 3 ملايين ومئتي ألف إصابة وحوالي 60 ألف وفاة.

ويقدر معدل سعر الفحص الواحد لفيروس كورونا عبر تقنية الـ””PCR، في العراق قرابة السبعين دولارًا، في الوقت الذي يجري العراق يوميًا نحو عشرين ألف فحص، مايعني أن العراق ينفق نحو مليون ونصف المليون دولار يوميًا لا لشيء فقط لإعلان موقف وبائي تتداوله وسائل الاعلام دون حصد نتائج طبية بحصر وتقليل الاصابات.

وبلغ عدد الفحوصات الكلية التي اجراها العراق منذ بدء ظهور الفيروس، نحو مليون و458 ألف فحص، مايعني انفاق أكثر من مئة مليون دولار حتى الان، دون نتائج تذكر.

هذا وسجلت وزارة الصحة، يوم امس الثلاثاء، 3962 اصابة بكورونا في العراق، مؤكدة شفاء 3372 مصاباً.

وبحسب الوزارة فإنها سجلت 3372 حالة شفاء في العراق و77 حالة وفاة في عموم البلاد.

يظهر الموقف الوبائي اليومي في العراق والذي وصل إلى تسجيل أكثر من 4 الاف إصابة يومية، وسط توقعات بارتفاعها إلى مستويات جديدة، يظهر أن الغاية الأساسية لإجراء الفحوصات “غير متحققة” فأن الإصابات تسير نحو الارتفاع، ولم تنجح الفحوصات التي بلغت نحو 20 ألف فحص يوميًا بحصر الإصابات التي مازالت منذ أشهر تسير نحو الإرتفاع، فيما بلغ عدد الفحوصات الكلي نحو مليون ونصف فحص منذ بدء ظهور الوباء في العراق.