إعادة تموضع رجال الدين.. ميثاق العسر

كتب ميثاق العسر:

إعادة تموضع رجال الدّين!!
أصبح واضحاً وجليّاً: أنّ وباء كورونا وضع جملة من المقولات المذهبيّة الرّاسخة والعميقة على المحك وأوضح دغشها بما لا مزيد عليه، ولهذا لم يجد رجال الّدين ممّن بيدهم القرار من حيلة غير إعادة التّموضع والهروب للأمام، فعقّموا الأضرحة وقطعوا صلوات الجمعة والجماعة وسيفعلوا المزيد، وادّعوا: أنّ هذه المراقد والممارسات العباديّة لا حصانة مادّية فيها عن الأوبئة والطّواعين!! وكأنّهم نسوا: أنّهم أنفسهم كانوا يروّجون بقوّة لغير ذلك، ويزيّفون وعي المساكين ويبتزّونهم بأبشع من هذه المقولات وأسذجها أيضاً!!

ولهذا نقول لهم بإخلاص وصدق: اجعلوا هذه الأوبئة خير منبّه وكاشف عن بطلان تلك المقولات الفاسدة، وكفى استهتاراً بوعي النّاس ودينهم؛ فخير دليل على بطلان الملزومات بطلان الّلوازم، ولا تتموضعوا بطريقة تريدون من خلالها العودة لمربّع الدّجل مرّة أخرى فور انقشاع الأزمة؛ فالواعون لا تنطلي عليها تموضعاتكم المذهبيّة وأهدافها، فتأمّلوا يرحمكم الله، وهو دائماً من وراء القصد.