إعلان تشكيل فصيل جديد يثير “اللغط”.. ووسائل مقربة من “المقاومة” تصف قائده بـ”المشبوه”: من هم “الأخيار”؟

يس عراق: بغداد

أعلنت حركة جديدة تشكيل فصيل جديد يطلق على نفسه “حركة الاخيار لمقاومة الاستكبار”، فيما اصدر بيانًا حذر من خلاله القوات الاميركية بأن تكون مصالحه وقواته وقواعده مستهدفة بنيرانهم.

 

وبحسب البيان الذي انتشر في مواقع التواصل الاجتماعي، فإن الحركة حذرت “المحتل من البقاء على ارض العراق وستكون جميع قواعده وقواته تحت انظارنا”.

 

 

إلا ان قناة “صابرين نيوز” والمعروفة بأنها مقربة من فصائل المقاومة والعاملة على تغطية أخبارها، هاجمت الجهة المصدرة للبيان معتبرة أن لاوجود لهذه الحركة على ارض الواقع، وأنها محاولة لخلط الاوراق وتشويه سمعة الحشد الشعبي.

وجاء في بيان هذه القناة إنه “انتشر بيان لجهة تسمى حركة الاخيار لمقاومة الاستكبار، نؤكد لكم انه لا يوجد مثل هكذا فصيل على الأرض، وان هناك جهة إقليمية، تدفع بشخصية كارتونية لتصديره للمشهد على أنه بطل قومي أو رمز مقاوم”.

وأكد ان “هذه الشخصية ليس لها علاقة لا من قريب ولا من بعيد بالمقاومة او اي فصيل منها، كما ان هذه الشخصية تستخدم اسم رمز ديني له شأن عظيم عند المذهب الشيعي لضرب وتسفيه هذا الرمز ولدينا أدلة انه ليس منتسب ولم يكن منتسب بحياته بالحشد الشعبي، وأن جهات إعلامية سعودية وامريكية تروج له وتضخم به لضرب سمعة المقاومة العراقية والحشد الشعبي المقدس “.

وتابع: “نرجوا من الأخوه الافاضل في فصائل المقاومة التعامل مع هذا النفر الضال الكاذب المدعي زوراً، كما المناشدة موصولة الى الأخوه المجاهدين في الحشد الشعبي لكشف الجهة التي تدفع برموز مشبوهة لتشويه سمعة أعظم مؤسسة في التاريخ الحديث الا وهي الحشد الشعبي المقدس”.

 

 

 

لمن تعود هذه الحركة؟

 

وعملت منصة “يس عراق” بحثًا عن الحركة المذكورة، حيث تبين أن الحركة مشكلة في وقت سابق ومع بداية تشكيل ةالحشد الشعبي، فضلًا عن استخدام نفس الشعار المستخدم في البيان الاخير، وهي على ارتباط مباشر بما يسمى بفصيل انصار الله الاخير فيما يترأس هذه الحركة الأمين العام غالب الغالبي الموسوي.