إكسون موبيل تتكبد خسائر بـ680 مليون دولار في الربع الثالث

يس عراق – بغداد

تكبدت شركة إكسون موبيل Exxon Mobil، الأميركية خسائر بقيمة 680 مليون دولار خلال الربع الثالث من العام الحالي، بسبب استمرار تأثير جائحة كوفيد-19 رغم بدء تحسن الطلب، بحسب ما أعلنت الشركة في بيان عن نتائج أعمال الربع المنتهي في سبتمبر/أيلول 2020.

بدء تحسن الطلب
تراجعت نفقات رأس المال والاستكشاف في الربع الثالث 4.1 مليار دولار، مقابل 7.7 مليار دولار في نفس الفترة من عام 2019 و5.3 مليارات دولار في نفس الربع الثاني من العام.
انخفض الإنفاق العام منذ بداية العام حتى تاريخه إلى 16.6 مليار دولار، مقابل 22.67 مليار دولار خلال الفترة المناظرة من العام السابق.
قالت الشركة إن نتائج أعمالها في الربع الثالث تحسنت عند مقارنتها بالأداء المالي في الربع الثاني من هذا العام، مدفوعة بشكل أساسي ببدء انتعاش الطلب.
تسير الشركة وفقًا لخططها في ما يتعلق بخفض النفقات الرأسمالية والنقدية في العام الحالي 2020 كما أنها تتوقع استمرار الخفض في العام المقبل 2021.
كانت الشركة تكبدت خسائر بقيمة 1.1 مليار دولار خلال الربع الثاني من العام الحالي، وهو حجم الخسائر الأكبر منذ اندماج شركتي إكسون وموبيل عام 1999.
تخطط الشركة لتسريح نحو 1900 موظف في الولايات المتحدة في إطار عملية إعادة تنظيم وتغيير في منظومة العمل لتحسين الكفاءة وخفض التكاليف.
الاستراتيجية طويلة المدى
يثق مجلس الإدارة بالاستراتيجية طويلة المدى وأساسيات العمل ويتخذ الإجراءات اللازمة لحماية الميزانية العمومية والأرباح، وفقًا للرئيس التنفيذي ورئيس مجلس الإدارة دارين دبليو وودز.
تسير الشركة بخطى حثيثة لتحقيق أهداف لخفض التكاليف لعام 2020 وتحقيق وفورات إضافية في العام المقبل وتجاوز الفترة غير المسبوقة التي يمر بها القطاع، كما أضاف وودز.
أعلنت الشركة مؤخرًا إبقاءها توزيعات أرباحها للربع الأخير ثابتة عند 87 سنتًا للسهم، ما يشير إلى أن عام 2020 سيكون أول عام منذ 1982 لا ترفع فيه شركة النفط الأميركية من أرباح المساهمين.
من المتوقع أن يتراوح برنامج رأس المال الأولي للشركة لعام 2021، والذي ستتم مراجعته من قبل مجلس الإدارة في الربع الرابع بين 16 مليار دولار و 19 مليارًا، بانخفاض عن هدف عام 2020 البالغ 23 مليار دولار والمعلن في إبريل/نيسان.
دفع تحسن ظروف السوق إلى الانتعاش الكامل للإنتاج المتأثر بالركود الاقتصادي، لكن تأثير الوباء سيستمر خلال الربع الرابع من العام الحالي بعد أن ألقى بظلاله على نتائج الربع الثالث أيضًا.