إمكانية جلب لقاح فايزر لكورونا إلى العراق “تضيق” وبغداد تواجه الشرط الأصعب

يس عراق: بغداد

يعيش العراق “تحديًا كبيرًا” فيما يتعلق بأهم شرط للحفاظ على اللقاح الشهير لكورونا في العالم الذي تطوره شركة فايزر، والمتمثل بتوفير درجة حرارة 70 تحت الصفر.

وذكر الحلفي في تصريحات متلفزة تابعتها “يس عراق”،  أن “وزارة الصحة عقدت اجتماعا مع شركة فايزر عبر الدائرة التلفزيونية وناقشنا القضايا اللوجستية حول لقاح فايزر، لأن اللقاح يحفظ بدرجة 70 تحت الصفر وهذه الإمكانيات لا تتوفر بشكل كبير في العراق”.

وتابع: “ناقشنا مع فايزر آلية نقل اللقاح إلى أبعد نقطة في العراق وكيفية حفظه وتوزيعه على المواطنين”.

وأضاف، أن “فاعلية لقاح فايزر عالية، ومنظمة الأدوية البريطانية أعطته الاعتماد، فيما لا تزال منظمة الصحة العالمية لم تمنحه الاعتماد رسمياً”، مبيناً أن “العراق لا يجلب أي لقاح، ما لم يعتمد من جهات عالمية وربما الصحة العالمية والوكالة الأمريكية”.

وأكمل الحلفي، أن “العراق مستمر بالتواصل واستحصال الموافقات اللازمة حتى يكون جاهزاً للاستخدام”.

وأضاف، أن “هناك شركة أيضا للقاحات، وهي شركة سترازنيكا وربما هذه الشركة تحصل في القريب على الاعتمادية والعراق متواصل معها لحجز حصة من اللقاح وظروفها أسهل من ظروف فايزر”.

وكان وزير الصحة العراقي حسن التميمي قد أكد في وقت سابق، أن هناك مباحثات مستمرة مع شركة فايزر الأمريكية لتقريب موعد توريد اللقاح والذي سجل له مراحل متقدمة من الموافقات والتجارب، مستدركاً ان التعاقد والتوريد مشروط بالمصادقة عليه وتجربته عالمياً سيما من قبل منظمة الصحة العالمية.

وذكر التميمي في تصريح صحفي، أن “اللجان الفنية اجرت التواصل والمخاطبات عبر سفارات العراق في الدول المنتجة للقاح، بعد وضع اللجنة الاستشارية المواصفات الخاصة باستيراده والذي يحتاج الى اسلوب نقل وخزن خاص، وهو ما يجري التباحث بصدده، مؤكدا انه وبعدد الانتهاء من ذلك فسيتم توريد الكميات اللازمة خاصة وان الشركات لديها القدرة الى انتاج الملايين من اللقاحات، مؤكدا ان لدى وزارة الصحة امكانية توفير المتطلبات المادية واللوجستية لذلك”.