“إنقلاب جوهري” منتظر على الطقس في العراق وانخفاض للحرارة: “جهزوا الملابس الشتوية”

يس عراق – بغداد

يتوقع وبدءً من الخميس القادم ولغاية عدة ايام قدوم كتلة هوائية باردة قطبية المنشأ تندفع من تركيا وشرق المتوسط بعد انحدارها من شرق القارة الاوروبية قادمة من القطب الشمالي تعمل على حدوث إنقلاب كبير في الأجواء اثر تسببها بأنخفاض كبير وواضح بدرجات الحرارة في عموم العراق بما في ذلك العاصمة بغداد لترتد الأجواء الشتوية بعد طول غياب بعد ان كنا تحت مرمى الكتل الهوائية الدافئة خلال الأيام الماضية.
ويقول المتنبئ الجوي محمد الدوري في تدوينة له على فيسبوك: انه ستصبح درجات الحرارة دون المعدلات العامة المعتادة بعدد من الدرجات في عموم الأنحاء ويكون الطقس شتوياً بارداً مميزاً وفي المناطق الشمالية والغربية والوسطى على وجه التحديد.
وتابع: تكون الكتلة الهوائية القطبية مترافقة مع منخفض جوي متوسطي متوسط الى عالي الفعالية يعمل على تكاثف السحب وهطول الأمطار الخفيفة الى متوسطة في العديد من المناطق شمال وغرب العراق كما تتساقط الثلوج الكثيفة على المرتفعات وقمم ورؤوس الجبال ويطرأ نشاط ملحوظ على الرياح السطحية.
واوضح الدوري عدة نقاط بخصوص موجة البرد
اولاً : موجة البرد المقبلة هي موجة برد إعتيادية جداً وليست شديدة او غير مسبوقة منذ 6 سنوات كما يُشاع فهذا غير منطقي لأن العام الماضي الكتلة الهوائية القطبية التي عملت على هطول الثلج ببغداد كانت قطبية قارية سيبيرية جافة اي انها كانت من اشد الكتل الهوائية برودة على وجه الأرض والكتلة الأشد برودة التي اجتاحت العراق منذ قرن لكنها ستكون وتصنف الأشد وغير مسبوقة منذ 2015 على مناطق بلاد الشام التي ستشهد عواصف ثلجية وأمطار غزيرة ورياح وطوال ال5 سنوات الماضية كانت منطقة بلاد الشام على حافة المنخفضات الجوية العميقة والكتل القطبية شديدة البرودة.
ثانياً . الكتلة الهوائية القطبية المنشأ التي ستؤثر على العراق ستكون ” بحرية ” اي انها ستعبر البحر المتوسط المسطح المائي الدافء ثم تكون وجهتها العراق ما يتسبب بفقدانها لمعظم تبريدها وخصائصها القطبية بشكل سريع عند اقترابها وبلوغها العراق.
ثالثاً: رقعة تشكل الانجماد ستقتصر على المرتفعات والمناطق الجبلية الشمالية واجزاء محدودة معينة من شمال
وغرب العراق.
 رابعاً: مستوى تساقط الثلوج قد يتدنى ويشمل بعض الأجزاء المعينة شمال وغرب العراق ويكون كثيفاً على المرتفعات وبالنسبة لأمر احتمالية تساقط الثلوج في بغداد فهي ليست مستحيلة فقط بل من سابع المستحيلات ولا يمكن ان تحدث نظراً لضعف التبريد المرافق للكتلة القطبية في طبقات الجو.
وختم الدوري: ان كل هذه المعطيات التي لدي لا تدل ابداً على ان موجة البرد القادمة ستكون استثنائية كموجة برد العام الماضي بل لا تتعدى كونها عادية جداً ، وسيسبق موجة البرد إرتفاع وصعود بدرجات الحرارة اثر تعمق تيارات هوائية دافئة لتصير الأجواء ربيعية دافئة جداً في مناطق واسعة من العراق مع تجاوز درجة الحرارة عتبة الــ30 جنوباً ثم يحدث الإنقلاب الجوي بعد اقتراب وتوغل الكتلة الباردة القطبية الأصل، مبينا : جهزوا الملابس الشتوية الدافئة ليوم الخميس والأيام التي تليه واستمروا بتخفيف وبأرتداء الملابس الربيعية لغاية الأربعاء.