إيرادات منفذ أم قصر تثير “الحماس” صوب المنافذ المتبقية.. ترقب شديد لـ”صولة الكاظمي” المفترضة

يس عراق: بغداد

اعلنت هيئة المنافذ الحدودية، اليوم الجمعة، عن تحقيق منفذ ميناء أم قصر الشمالي ايرادا تجاوز (23) مليار دينار لشهر حزيران الماضي.

وقالت الهيئة في بيان، انه “بالرغم من تصفير الرسوم الكمركية للمواد الغذائية والصحية والزراعية فقد حقق منفذ ميناء أم قصر الشمالي في محافظة البصرة ايرادا مالياً لخزينة الدولة بمبلغ (23,498,526,000) مليار دينار عراقي لشهر حزيران لعام 2020 وذلك عن قيمة الإيرادات المتحققة من المركز الكمركي والوحدة الضريبية والحجر الزراعي والنقل البري نتيجة حركة البضائع والتبادل التجاري في المنفذ الحدودي”.

واشار البيان الى ان “ما تحقق من ارتفاع الإيرادات جاء نتيجة لتشديد الإجراءات الرقابية والتدقيقية والتعاون المشترك بين الدوائر العاملة في المنفذ الحدودي، واستراتيجية الهيئة المتوجهة لتعظيم الإيرادات الساندة لخزينة الدولة لتخطي الأزمة المالية والاقتصادية الراهنة التي يمر بها بلدنا العزيز”.

ووسط الايرادات المرتفعة التي حققها منفذ ميناء ام قصر، تطرح تساؤلات حول باقي المنافذ وكمية الايرادات التي سيتم ادخالها الى خزينة الدولة فيما إذا قطعت يد الفساد وسرقة الايرادات واحتكارها تحت السلاح، حيث سيحقق العراق ارقاما هائلة تفك خنقته المالية وتخفف من الضغط على ايرادات النفط المتأثر بالعواصف السياسية والاسعار المتذبذبة مايهدد اقتصاد العراق.

 

 

ويترقب الشارع العراقي، الصولة المرتقبة التي تتحضر لها حكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بشأن المنافذ، واعادة فرض السيطرة عليها وانتزاعها من يد “الأشباح” الذين يتحضر الكاظمي لمحاربتهم.

 

 

 

 

الرسوم الضائة تفوق المستحصلة بـ5 مرات

وفي وقت سابق، كشف الخبير الاقتصادي الدكتور نبيل المرسومي ماوصفه بنموذج آخر على الفساد وهدر الموارد، مبينا ارقامًا “صادمة” عن الرسوم الضائعة نسبة إلى المستحصلة.

وقال المرسومي في تدوينة رصدتها “يس عراق”، إن “نموذجا آخرا على الفساد وهدر الموارد بلغت الاعتمادات والحوالات المصرفية للاشهر الاربعة من هذه السنة ١٣ مليار دولار، فيما بلغت الرسوم الكمركية المستحصلة من هيئة الكمارك ٢٠٨ مليون دولار “.

واضاف: “اي ان نسبة الرسوم الكمركية المستحصلة 1.6% فيما يبلغ المعدل في لوائح الهيئة بحدود ١٠٪ اي ان نسبة الهدر قد بلغت 8.4% وبقيمة 1.092 مليار دولار خلال اربعة اشهر فقط ، اي ان قيمة الهدر الشهرية 273 مليون دولار”.

واكمل: “وبإفتراض بقاء نسبة الهدر نفسها خلال الاشهر الاخرى تكون قيمة الهدر خلال عام 2020 ما يعادل 3.276 مليار دولار”.

وبين أن “هذا الهدر يرتبط بخمس اسباب، الاول هو وجود مافيات الفساد في المنافذ الحدودية الرسمية، والثاني سيطرة بعض الاحزاب والعشائر على المنافذ غير الرسمية التي يزيد عددها عن 10 منافذ، والثالث دخول السلع من منافذ كردستان التي لا تسلم حصيلتها من الرسوم الكمركية الى هيئة الكمارك، والرابع يرتبط بالاعفاءات من دفع الرسوم الكمركية التي تحصل عليها جهات نافذة في الدولة وبعض المستثمرين، والخامس يتعلق بإعفاء 371 سلعة اردنية من الرسوم الكمركية بموجب الاتفاقية الاقتصادية الموقعة معها”.

 

 

 

الكاظمي “يتوعد

وكان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، قد توعد بتغييرات مرتقبة في المناصب ستشهدها الايام القادمة، مشيرًا إلى حرب قريبة مع “أشباح” في المنافذ.

وقال الكاظمي في تصريحات صحفية رصدتها “يس عراق”، إن  “الايام القادمة سوف نعلن عن حملة تغيرات في المناصب المتقدمة بالدولة العراقية، تجريد الاحزاب من مناصبها التي حصلت عليها خلافا للقانون والمهنية، وقد نواجه حملة منظمة من اعلام الاحزاب التي سوف يصيبها الضرر”.

واشار الى ان “عصابات وأصحاب نفوذ تسيطر على المنافذ وخصومنا أشباح”، مشيرا الى انه “لن نسمح لأحد بان يهدد الدولة”.

ومؤخرًا، بين أحمد ملا طلال المتحدث باسم رئيس الوزراء، أن “رئيس الوزراء يجري اجتماعات متواصلة مع الجهات المعنية بشأن المنافذ، وقريبا ستكون هناك إجراءات حازمة للدولة لفرض هيبتها على المنافذ الحدودية”، مبينا ان “غالبية إيرادات المنافذ كانت تذهب لجيوب الفاسدين”.