إيران تدفع نفسها للعزلة السياسية.. كيف علقت الخارجية البريطانية على اعتقال سفيرها في طهران؟

يس عراق: بغداد
يبدو أن الحكومة الإيرانية تعيش أصعب أيامها، حيث تتصاعد المؤشرات السلبية على سلوكياتها السياسية والدبلوماسية والعسكرية، فبينما مازالت تعيش أزمة الطائرة الأوكرانية، أقدمت القوات الامنية في إيران مساء امس السبت على اعتقال السفير البريطاني بتهمة التحريض على التظاهر ضد النظام الإيراني.

واعلنت وكالة تسنيم في وقت متأخر من مساء امس السبت، عن “اعتقال السفير البريطاني روب ماكير لعدة ساعات أمام جامعة أمير كبير لتحريضه المحتجين المناهضين للحكومة”.

وعلى الفور، اصدرت وزارة الخارجية البريطانية بيانا قالت فيه إن “الحكومة الإيرانية تقف في مفترق طرق حيث يمكنها أن تصر على الاستمرار في وضع الدولة المارقة التي تعاني من عزلة سياسية واقتصادية أو تتخذ خطوات لوقف تصعيد التوتر وانتهاج طرق دبلوماسية”.

من جانبها دعت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية مورغن أورتاغوس الحكومة الايرانية إلى الاعتذار من بريطانيا على هذا “الانتهاك”.

وكتبت اورتاغوس في تغريدة على تويتر إن هذا الاعتقال “ينتهك اتفاقية فيينا التي يمتلك النظام تاريخا سيئا في خرقِها”.
وأضافت “ندعو النظام الى الاعتذار رسميا للمملكة المتحدة لانتهاك حقوقه (السفير)، وإلى احترام حقوق جميع الدبلوماسيين”.


وتشهد العاصمة الإيرانية طهران ومدن أخرى من بينها أصفهان تظاهرات حاشدة وذلك بعد أيام من إسقاط الجيش الإيراني طائرة أوكرانية بصاروخ بعد دقائق من إقلاعها من مطار طهران الأربعاء، فيما شهدت الاحتجاجات تمزيق وحرق صور للمرشد الاعلى علي خامنئي وقائد فيلق القدس قاسم سليماني الذي اغتالته الولايات المتحدة بغارة جوية قرب مطار بغداد.