إيطاليا تطلق سراح رؤساء المافيا “لكي لا يموتوا بكورونا”،،والمعارضة:ضرب من الجنون

Italian police officers eescort an evacuated resident (C) from one of eight villas seized by Rome police to the Casamonica clan in the Quadraro district of Rome on November 21, 2018. - Rome police was preparing to demolish eight villas illegally built by the Casamonica mafia clan in a Rome south-eastern suburb, that were seized on November 20. (Photo by Alberto PIZZOLI / AFP)

متابعة يس عراق:

أعلنت السلطات الايطالية إطلاق سراح عدد من رؤساء المافيا من ذوي الاحكام الخفيفة، ووضعتهم قيد الاقامة الجبرية، بعد مخاوف من تفشي كورونا في السجون.

المدعي العام المتخصص بالجرائم المنظمة في إيطاليا فريدريكو دي راو، صادق على القرار ضمن حزمة قرارات اتخذتها السلطات للحد من انتشار فيروس كورونا، إذ سمح لمن عقوبتهم أقل من 18 شهرا بنقلهم للإقامة الجبرية في منازلهم، فيما كان هؤلاء يقضون أحكاما في السجن تتراوح بين 14 عاما إلى 23 عاما، بسبب دورهم في منظمات إجرامية.

فرانشيسكو بونورا، أحد زعماء مافيا كوسا نوسترا، وفينتشينزو يانازو أحد زعماء مافيا ندرانغيتا، وباسكوال زكريا أحد زعماء مافيا كاساليسي كلان، تم نقلهم للإقامة الجبرية في المنزل.

وأضاف المدعي العام دي راو أن “هؤلاء الثلاثة كان قد فرض عليهم في السجن إجراءات عزل إضافية، لتجنب تواصلهم مع أشخاص خارج السجن بسبب الأدوار التي لعبوها في منظمات المافيا، مع عودتهم إلى منازلهم فإن هذا الأمر لم يعد ممكنأ”.

ماتيو سالفيني، زغيم حزب ليغا المعارض قال إن “هذا الإجراء يعد ضربا من الجنون، وفيه عدم احترام للناس والقضاة والصحفيين ورجال الشرطة وضحايا المافيا”.

وزير العدل الإيطالي ألفونسو بونافيدي دافع عن القرار وقال ان “الإفراج عن السجناء يتخذ من قبل القضاة بطريقة مستقلة، مشيرا إلى احتمالية إشراك إدارة مكافحة المافيا في الأمر.

وقال المدعي العام دي راهو لشبكة “سي إن إن” إنه “من الخطورة إطلاق سراح هؤلاء خاصة في ظل هذه الظروف الاقتصادية التي تعيشها البلاد، والتي ستشكل حافزا للمافيا للتوسع بأعمالها خاصة مع بحث الشركات عن مصادر تمويل في ظل الضائقة المالية التي تعانيها”.

وكانت وزارة العدل قد كشفت أن أعداد السجناء في إيطاليا انخفض إلى 6500 سجين مع نهاية فبراير/ شباط الماضي، يأتي هذا في وقت تستعد فيه إيطاليا، ثاني أكبر دولة عانت من فيروس كورونا في أوروبا إلى تخفيف إجراءات الإغلاق، ورفع القيود على الحركة.

وسجلت أعداد الوفيات في إيطاليا 26 ألف حالة وفاة، وهي تعد ثاني أعلى دولة بعد الولايات المتحدة.