إيقاف حكم قبل ساعات من تنفيذه،، أمريكا تستأنف “الأعدام الفيدرالي” بعد نداء ذوي الضحايا

متابعة يس عراق:

منعت محكمة جزائية أمريكية في واشنطن في ساعة مبكرة من اليوم الأربعاء تنفيذ حكم إعدام قبل ساعات من موعده المقرر، والذي كان يمكن أن يعد ثاني إعدام فيدرالي منذ 17 عاما.

وقررت وزارة العدل الأمريكية إعدام ويسلي بوركي، الذي أدين باغتصاب وقتل فتاة تبلغ من العمر 16 عاما، على الرغم من اعتراضات محامي بوركي وتأكيده بأن موكله مصاب بالخرف ولم يعد يفهم عقوبته.

كما أن الأمر الذي أصدرته قاضية محكمة المقاطعة، تانيا تشوتكان، بوقف تنفيذ إعدام بوركي يمنع الحكومة الفدرالية من إعدام شخصين آخرين، داستن هونكين وكيث نيلسون، المدانين بقتل أطفال.

وقالت القاضية  تشوتكان: “وجدت المحكمة أن واحدا على الأقل من ادعاءات المدّافعين يحتمل أن يكون ناجحا في الأسس الموضوعية (فيما يخص منع الإعدام)”.

وأدين بوركي عام 2003 في ولاية ميسوري بجريمة قتل، حيث ألقى جثة الضحية في بركة للصرف الصحي.

ونفذت الحكومة الأمريكية أول عملية إعدام لها منذ 17 عاما يوم الثلاثاء الماضي، حيث جرى إعدام القاتل المدان، دانيال لي.

واتخذت السلطات القضائية الأمريكية قرارا بتنفيذ أول عقوبة إعدام منذ 17 عاما بحق سجين فدرالي.

ويعد هذا الإعدام الفدرالي، الأول في الولايات المتحدة منذ 17 عاما، وسبق أن أعلن المدعي العام ووزير العدل للبلاد، ويليام بار، في 2019، أن السلطات الفدرالية ستستأنف عمليات إعدام المجرمين من أجل الاستجابة لمطالب ضحاياهم وأقربائهم.