ائتلاف النصر: طباعة العملة تدمير للاقتصاد ولا يجب تغطيته سياسياً

متابعة يس عراق:

دعا ائتلاف النصر، اليوم السبت، الى محاسبة الحكومة لسياساتها الانفاقية وسوء استخدام السلطة بادارة المصالح العامة بعد تأثر البلاد بالانخفاض الهائل والمفاجىء لاسعار النفط بانهيار اتفاق منظمة “أوبك” مع روسيا.

وقال عضو ائتلاف النصر علي السنيد، في بيان أطلعت عليه “يس عراق”، ان “ما كشفه رئيس خلية المتابعة بمكتب رئيس الوزراء، من خيارات لمواجهة الازمة المالية تعد خيارات كارثية على أمن الدولة المالي والاقتصادي والمجتمعي”، داعيا البرلمان الى محاسبة الحكومة الحالية لسياساتها الانفاقية المتهورة، وسوء استخدام السلطة بادارة المصالح العامة.

واشار السنيد العضو في ائتلاف يرأسه رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي، الى ان “هذه الحكومة ورثت فائضا نقديا من حكومة العبادي التي خاضت حروب التحرير والوحدة باقل الميزانيات المالية، ومع ذلك استطاعت وبادارة رشيدة للثروة من تسليم 14 مليار دولار لحكومة عبد المهدي، اضافة الى موازنة 2019، الا انه تم اهدارها، وها نحن اليوم على اعتاب ازمة مالية خانقة بسبب تردي اسعار النفط”.

وأوضح النائب عن ائتلاف النصر ان “ما ذكره رئيس خلية المتابعة خطير ويضع الحكومة امام المحاسبة القانونية والسياسية، فقوله: «انّ وضع الدولة سيتاثر ابتداء من الشهر القادم (بما فيها رواتب الموظفين)، وهو ما قد يدفع  العراق لطباعة العملة كخيار اخير» امر يهدد وضع الدولة برمته، ولا يجب تغطيته سياسياً ومصالحياً من قبل الجهات المنتفعة على حساب الوطن والمواطن”.