ابناء محافظتين عراقيتين لهم الأولوية بفرص عمل واعدة بمنفذ عرعر الحدودي

يس عراق: بغداد

قال مدير عام منفذ عرعر الحدودي مع السعودية، حبيب كاظم العلي، إن المنفذ سيسهم في إنعاش السوق المحلية العراقية، ويمكن أن تصل إيراداته إلى مليار دولار خلال العام المقبل، فيما كشف عن فرص عمل كبيرة لابناء كربلاء والانبار خصوصًا وابناء العراق عمومًا.

وأضاف في تصريحات أن “منفذ عرعر الحدودي مع المملكة العربية السعودية افتتح رسمياً أمام حركة التجارة، وسيفتح أيضاً أمام المسافرين بعد الانتهاء من الضوابط الدولية لجائحة كورونا كونه يعد الخط الدولي البري الذي يمر عبر العراق لتفويج الحجاج العراقيين”.

وأوضح العلي أن “الدوائر المعنية استكملت مستلزماتها كافة لكي يعمل المنفذ بنسبة 100%، وبكامل طاقته وعلى مدار 24 ساعة”، لافتاً إلى أن “المواد الداخلة هي المصرح بها رسمياً، أي أن كل مادة تصدّر بها تكون بإجازة استيراد رسمية، ولا يسمح بدخول أي مادة من دون إجازة أو شهادة المنشأ”، وفقا لصحيفة “الشرق الأوسط”.

وأشار إلى أن “المنفذ سيصبح مؤسسة ضخمة وسيوفر فرص عمل كبيرة لأبناء محافظتي الأنبار وكربلاء، خصوصاً ولأبناء العراق عموماً”، مبيناً أنه “سيتم التخليص الجمركي وشركات النقل وإنشاء ساحة التبادل التجاري داخل الأراضي العراقية، وهي تجربة فريدة من نوعها وستجري كافة الأعمال بأيادٍ عراقية، مما يزيد توفر فرص العمل”.

وأوضح أن “حجم الإيرادات سيكون مرتفعا وتصاعدياً في الأيام المقبلة”، مؤكداً أن “المنفذ سيصبح بوابة لدول الخليج العربي ومصر لتصدير منتجاتها والبضائع إلى العراق”