اتفاق على “خطوط مباشرة”.. ترامب يهاتف عبد المهدي والأخير يشرح وضع السفارة ويتحدث عن طهران

نشر المكتب الاعلامي لرئيس مجلس الوزراء المستقيل، اليوم الثلاثاء، تفصيلا عن مكالمة هاتفية بين عبد المهدي والرئيس الاميركي دونالد ترامب.

وقال المكتب في بيان، ان” رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي تلقى اتصالا هاتفيا في الساعة ١٩:٣٠ من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، الذي استفسر عن الأوضاع في العراق وعن التطورات المحيطة بالسفارة الاميركية في بغداد. وشرح رئيس مجلس الوزراء انها جاءت بعد الأحداث الأخيرة المؤلمة وانه سبق وأن وضح – قبل يومين – لوزير الدفاع الأمريكي اسبر خطورة تبعاتها.

السفارة الاميركية

وأوضح رئيس مجلس الوزراء بأن القوات الأمنية العراقية مستمرة في القيام بواجبها في حماية السفارة الامريكية وباقي البعثات الدبلوماسية والممثليات.

وفي معرض الحديث عن الوضع الاقليمي اكد رئيس مجلس الوزراء ان الحكومة العراقية سعت دائما للحفاظ على علاقات طيبة بدول الجوار ومنها جمهورية ايران الاسلامية وكذلك الدول الغربية الصديقة وفي مقدمتها الولايات المتحدة الاميركية .

تدهور الأوضاع

واضاف، لكن الأوضاع تدهورت بسبب الخلافات بين الجانبين وان العراق يريد ان يكون بلد تفاوض وتهدئة ليبعد خطر الحرب عن العراق وعن الجميع.

وذكر عبد المهدي للرئيس الاميركي: إنكم تذكرون بأنكم لاتريدون الحرب ونسمع من القادة الإيرانيين موقفا مشابها، وقد اكد العراق على أهمية التفاوض أو على الأقل الوصول إلى ترتيبات واتفاقات واقعية للتهدئة.

خطوط مباشرة

وأكد الرئيس الاميركي ترامب ثقته بأهمية دور العراق وقيادته ومايمكن ان يلعبه في هذا المضمار واتفق الرئيسان على ابقاء الخطوط المباشرة مفتوحة بينهما لمتابعة الأمر.

وكان وزير الخارجية الاميركي بومبيو ومساعده ديفيد هيل قد اتصلا برئيس الوزراء عادل عبد المهدي، لمتابعة اخر التطورات في البلاد.