احتجاجات أكتوبر.. سعدون محسن ضمد

كتب: سعدون محسن ضمد

من 2011، والجماهير تهتف بالساحات، ضد الفساد والمحاصصة والخراب، ومحد يسمعها، والكل يگول؛ هاي تظاهرات ما وراها نتيجة، لأن “كيوت كلش”. وكان هذا “الكل” يطالب بالاعتصام، وبالتصعيد، عبالهم الاعتصام لعبة، لو التصعيد نزهة، وهسه لمن الناس بزعت، وطلعو شباب محد يدري بيهم منين طلعو، وصارت الاعتصامات وصار التصعيد، رجعت نفس الاصوات اللي چانت تستهزء بالتظاهرات “الكيوت” تطالب المتظاهرين بالكف عن التصعيد، يعني ارجعو للساحات وصيرو كيوت، وانصبو خيامكم على الارصفة حتى مو بالشوارع..

طيب، اني ويا المعترضين، ويا ريت الشباب يبطلون تصعيد، لان حياتهم اغلى من كلشي، بس خلال الحوارات ويا بعضهم، يكولون؛ الوقت مو بصالحنا والحكومة تريد تستنزف قدرتنا على المطاولة، يدرون بينا ما نگدر نستمر لاخر العمر، واذا رجعنا وگعدنا عقّال راح البرلمان ينام والحكومة تتمدد، واحزاب الفساد تستمر بالتحاصص، وما يكون گدامنا غير الفشل ودماء اصدقائنا تروح هدر واحنا يلقون القبض علينا واحد واحد.