احتفال العراق بـ”رفع انتاج النفط” مع أوبك “فرح وهمي”: لم يدخل ولا دولار اضافي للخزينة.. كيف؟

يس عراق: بغداد

أفادت منظمة أوبك، اليوم الخميس، بأن ثلاث دول بينها العراق زادت انتاجها النفطي في تشرين الاول/أكتوبر الماضي، وذلك بعد بشارات سابقة اطلقها العراق بأنه رفع من انتاجه النفطي، بعد دخول المرحلة الثانية من تخفيض اوبك وتقليل نسبة التخفيض.

وقالت المنظمة في تقريرها الشهري ان “إنتاج الدول الـ13 الأعضاء في منظّمة الدول المصدّرة للنفط (أوبك)، ارتفع في تشرين الأوّل الماضي، حيث بلغ في المتوسّط 24.386 مليون برميل يوميًا، بارتفاع 322 ألف برميل يوميًا عن مستويات أيلول 2020 الذي بلغ 24.064”.

واضافت ان “الزيادة في إنتاج أوبك جاءت من ليبيا، يليها العراق، ثمّ نيجيريا، يقابلها تخفيض من قبل دول اخرى شملت الامارات وانغولا والكونغو”.

واشارت أوبك الى ان “العراق انتج من النفط الخام في شهر تشرين الاول مقدار 3.835  مليون برميل يوميا بارتفاع بلغ 148 الف برميل يوميا عن شهر ايلول الماضي الذي بلغ الانتاج فيه 3.687 مليون برميل يوميا”.

 

 

إلا ان هذا الرفع في الانتاج البالغ 148 الف برميل والتي تقدر ايراداته بأكثر من 5 ملايين دولار باحتساب سعر البرميل بمعدل 40 دولار، لم يدخل إلى خزينة العراق شيء خلال اكتوبر الماضي، وذلك بسبب تخفيض العراق اسعار نفطه لشهر اكتوبر الماضي، ماتسبب بخسائر تصل إلى 80 مليون دولار مقارنة بايلول الماضي.

واعلنت منظمة اوبك، في وقت سابق اليوم الخميس، ان سعر الخام العراقي المباع لشهر تشرين الاول انخفض بمقدار 1.49 دولار، مقارنة بأيلول الماضي.

وقالت المنظمة في تقريرها الشهري إن “العراق باع خام البصرة الخفيف لشهر تشرين الاول بمقدار 40.60 دولار للبرميل وهو اقل بمقدار 1.49 دولار عن شهر ايلول الماضي الذي بلغ السعر فيه 42.09 دولار للبرميل”، مبينة ان “نسبة التغيير في السعر بلغ 3.5-%”.

واضاف ان “معدل سعر النفط العراقي خلال عشرة اشهر من العام الحالي بلغ 40.54 دولار مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي 2019 الذي بلغ معدل سعر النفط العراقي 63.53 دولار”.

واشارت الى ان “انتاج النفط لدول المنظمة لشهر تشرين الاول بلغ 24.386 مليون برميل وهو اكثر ب 322 الف برميل يوميا عن شهر ايلول البالغ 24.064 مليون برميل” .

 

 

 

ما لغز الانخفاض؟

ويأتي انخفاض اسعار النفط وبالتالي ايرادات العراق لشهر تشرين الاول المنصرم وخسارة أكثر من 80 مليون دولار بسبب هذا الانخفاض، يعود لتخفيض كان قد اقره العراق في وقت سابق على اسعار نفطه، وليس لتذبذب سعر النفط العالمي.

ولأظهرت وثيقة لشركة تسويق النفط العراقية (سومو) في شهر ايلول الماضي، أن العراق خفض سعر البيع الرسمي لخام البصرة الخفيف في أكتوبر تشرين الأول، للشحنات المتجهة إلى آسيا والولايات المتحدة وأوروبا.

وقالت رويترز، إن “الشركة حددت سعر البيع الرسمي لخام البصرة الخفيف لآسيا عند 30 سنتا للبرميل فوق متوسط أسعار عمان/دبي المعروضة، انخفاضاً من علاوة 1.5 دولار للبرميل في سبتمبر أيلول”

وخفضت الأسعار للولايات المتحدة، حيث حددت سعر خام البصرة الخفيف عند 40 سنتا للبرميل فوق مؤشر أرجوس للخامات عالية الكبريت وخفضت سعر البيع الرسمي لأوروبا أيضا وحددته بخصم 0.70 دولار للبرميل عن سعر برنت المؤرخ.

رصد “انخفاض” بسعر النفط العراقي وخسارة ملايين الدولارات رغم ارتفاعه عالميًا.. قرار سابق “يفكك اللغز”