الدولار سيحطم الأرقام أمام الدينار العراقي ويتجاوز 150 الفاً: التذبذب له “نقاط فاعلة” بكثرة!

يس عراق – بغداد

علق عضو اللجنة الاقتصادية في البرلمان، النائب مازن الفيلي، امس الثلاثاء، على التوقعات بحصول قفزة نوعية مرتقبة في سعر الدولار، وذلك عقب اقرار الموازنة المالية العامة لسنة 2021 ، وذلك بعد ساعات من قفزة بسعره دفعت به لما فوق الـ 1460 دينار بعد أن اغلق أمس بجميع المحافظات تحت 145.500.

وتزامن ارتفاع اليوم مع إعلان نواب التوصل إلى توافق مع إقليم كردستان يسمح بتشريع الموازنة الخميس المقبل في مجلس النواب.

وقال مازن الفيلي، في تصريحات متلفزة تابعتها “يس عراق”، إن “صعود سعر صرف الدولار او نزوله امام الدينار العراقي في الايام الماضية، كان ضمن المدى المعقول وليس كبيرا”، لافتا الى ان “اسباب عدة تقف وراء تذبذب سعر الصرف”.

وأوضح الفيلي، أن “ابرز الاسباب التي ساهمت بتذبذب اسعار الدولار، هي الاخبار والتصريحات المتداولة حول وجود مطالبات نيابية باعادة سعر الصرف السابق، إضافة الى وجود مضاربات تحدث في الاسواق، ومدى نشاطها”.

واضاف، أن “سعر صرف الدولار لن يشهد اي قفزة للامام وشكل يجعله ما فوق الـ 1500 دينار كما يقول البعض بعد اقرار الموازنة، لكنه بالتاكيد سيتاثر بمدى العرض والطلب، وهذا اطار ومقياس معروف”، مؤكدا ان “الموازنة لن تحسم يوم الخميس المقبل، لانه الاشكالات لاتزال قائمة خاصة بين المركز والاقليم”.

وتحدثت وسائل الإعلام المحلية عن اجتماع برلماني جرى اليوم الثلاثاء، بين الكتل السياسية لمناقشة قانون الموازنة.

ويوم أمس وخلال جلسة مجلس النواب، حدد مجلس النواب الثلاثاء الماضي موعداً “لاجتماع رئاسة المجلس مع رؤساء القوى السياسية حول القوانين الضرورية في أروقة المجلس، ومنها قانون الموازنة للإسراع بإقراره، بالإضافة إلى قانون المحكمة الاتحادية”.

وما زالت الخلافات حول مشروع قانون الموازنة الاتحادية للعام الحالي قائمةً، بسبب الخلاف حول حصة إقليم كردستان داخل الموازنة، وعدم توصل حكومتي بغداد وأربيل إلى اتفاق نهائي.