احتياطات العراق الفعلية من النفط أقل بـ25% مما تعلنه الحكومة

يس عراق: بغداد

كشفت شركة ريستاد إنرجي الاستشارية، ان احتياطيات العراق من النفط الخام أقل مما تعلنه الحكومة بنحو 25%، حيث بينما يعلن عن وجود 145 مليار برميل، يبلغ الاحتياطي الحقيقي 110 مليار برميل فقط، فيما بينت ان احتياطيات النفط العالمية التي يمكن استخراجها تراجعت بنحو 9.3%.

 

وقالت الشركة في تقرير لها خلال عام 2021 ان “احتياطيات النفط التي يمكن استخراجها أقل مما تعلنه الحكومات، وأقل مما أعلنته شركة النفط البريطانية في تقريرها الأخير، بسبب ضعف الاستثمارات في السنوات السابقة على خلفية انخفاض أسعار النفط، وتفشي فيروس كورونا”، مبينة ان “احتياطيات النفط التي يمكن استخراجها تراجعت بنحو 9.3%، مقارنة مع تقديرات العام الماضي 2020، فقد كانت 1.903 تريليون برميل في العام الماضي وانخفضت الآن إلى 1.725 تريليون برميل خلال عام 2021”.

وأضافت الشركة أن “الأرقام الرسمية تشير سابقا أن الاحتياطيات المؤكدة لدول أوبك بلغت 1.215 تريليون برميل، في حين تبلغ الاحتياطيات الحقيقية 741 مليار برميل”، مشيرة إلى أن “الفروق الكبيرة في هذه الاحتياطيات تركزت في دول إيران والعراق والإمارات والكويت ونيجيريا وليبيا، أما خارج أوبك فإن الفروقات الكبيرة تركزت في كندا وروسيا”.

وبحسب تقرير ريستاد إنرجي، فإن “الاحتياطيات التي يمكن استخراجها في العراق هو 110 مليارات برميل في حين ان الاحتياطيات المعلنة للعراق من الجهات الرسمية هو 145 مليار برميل”.

وفي السعودية فإن “الاحتياطيات التي يمكن استخراجها هي 288 مليار برميل، في حين التقديرات الرسمية هي 297.5 مليار برميل، وفي ايران يقدر احتياطاتها بنحو 101 مليار برميل، بينما تقدر احتياطاتها الرسمية بمقدار 157.8 مليار برميل”.

وتابعت الشركة بالقول ان “الكميات التي يمكن استخراجها من احتياطيات الكويت النفطية هو 57 مليار برميل في حين الاحتياطيات الرسمية تشير الى وجود 101 مليار برميل، والامارات تشير الى وجود 71 مليار برميل في احتياطاتها والرسمية هو 98 مليار برميل، وتنخفض هذه الاحتياطيات في فنزويلا الى 44 مليار برميل من 304 مليارات برميل الرسمية.

وبينت الشركة في تقريرها ان “الإنتاج العالمي من النفط وسوائل الغاز الطبيعي سينخفض إلى أقل من 50 مليون برميل يوميًا بحلول العام 2050. وسيؤدي استكشاف هذه الكمية من النفط القابل للاستخراج تجاريًا وتطويرها ومعالجتها واستهلاكها إلى إجمالي انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بأقل من 450 جيجا طن من ثاني أكسيد الكربون من الآن حتى العام 2100”.

وريستاد إنرجي هي شركة مستقلة لأبحاث الطاقة وذكاء الأعمال تقدم البيانات والأدوات والتحليلات والخدمات الاستشارية لصناعة الطاقة العالمية.