احتياط الغاز الحر في صحراء الانبار.. يسد مايستورده العراق من الغاز الايراني لـ8 الاف عام!

يس عراق: بغداد

عزت شركة الاستكشافات النفطية، اليوم الاثنين، أسباب عدم المضي سريعاً، في استثمار الغاز الذي اكتشف حديثاً في الصحراء الغربية، بواسطة الفرق الزلزالية، إلى عدم توفر التمويل المالي.

وقال مدير الشركة، باسم محمد خضير، لوكالة “المركز الخبري الوطني”، إن “هناك كميات كبيرة من الغاز موجودة في الصحراء الغربية اكتشفت خلال الفترة الماضية، بواسطة الفرق الزلزالية”.

وأضاف أن “تلك الكميات سيتم استثمارها حال توفر التخصيصات المالية من الحكومة، لا سيما وأن هذا المشروع يدخل ضمن الخطة الجديدة المعدة من قبل وزارة النفط”.

وأكد خضير، أن “فرق المسح الزلزالي مستمرة في العمل ولن تتوقف لنجاح الخطة الخاصة بالفترة من عام 2022 الى 2023، رغم وجود التحديات الصعبة والمعرقلات الكبيرة”، موضحا أن “عمل الفرق الزلزالية يقوم على مرحلتين تقيمية وتطويرية للارتقاء بواقع الاقتصاد العراقي”.

ويستهدف العراق الوصول إلى استثمار 4 آلاف مليون قدم من الغاز بحلول العام 2024، في الوقت الذي يبلغ استثماره الحالي 1500 مليون قدم فقط.

ومن المتوقع أنْ يسهم دخول حقلي المنصورية في ديالى وعكاز بالأنبار للخدمة والمستثمرة من كبريات الشركات العالمية كحقول متخصصة للغاز الحر في الوصول إلى هدف استثمار 4 مليارات قدم مكعب قياسي في نهاية 2024، إذ يجري استثمار 400 مليون قدم مكعب يومي في حقل المنصورية و300 مليون قدم مكعب قياسي في عكاز.

وتضم محافظة الأنبار، حقل عكاز غير المستثمر، وهو أكبر حقل غاز في العراق؛ ويحتوي بحسب التقديرات على 5.3  تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي.

مايعني ان الاحتياطي هناك يبلغ 5 مليار مقمق، في الوقت الذي يحاول العراق ان ينتج 4 الاف مقمق يوميًا من الغاز المصاحب والحر.

ويستورد العراق من ايران يوميًا قرابة 1500 مقمق، مايعني ان الاحتياطي في حقل عكاز يعادل قرابة 4 ملايين ضعف مايستورده العراق من ايران يوميًا، او بحساب اخر، يمثل كميات مايستورده العراق من الغاز الايراني لمدة 3.5 مليون يوم، او 8 الاف عام!.