اختفاء سفينة عراقية اختطفها إيرانيون إلى “مكان مجهول”

يس عراق: بغداد

طالب النائب كاظم فنجان الحمامي، يوم السبت، بتحرير سفينة الصيد العراقية (البتول) التي استولى عليها إيرانيون متنفذون في الجزيرة، وتوجهوا بها لمكان مجهول.

 

وقال الحمامي في بيان ان السفينة غادرت العراق في 19 / 7 / 2014، ووصلت جزيرة كيش بتاريخ 22 / 7 / 2014 لغرض الصيانة والتصليح باشراف المهندس الإيراني (روسته)، وأصبحت جاهزة للعودة إلى العراق بعد اربعة أسابيع، وقد قام ربانها بدفع المستحقات المالية كاملة، وحصل على الإذن بالمغادرة من الجهات الرسمية الإيرانية.

 

وأضاف الحمامي؛ أن المهندس الإيراني (روستة) ومعه مجموعة من الإيرانيين، هددوا طاقمها العراقي بمغادرة الجزيرة و(طردوهم)، وأبلغوهم بالاستيلاء على السفينة.

 

وتابع الحمامي ان السفينة (البتول) غير موجودة الآن في الجزيرة، وأنها تعرضت للقرصنة.

 

واستشهد الحمامي؛ بالوثائق الرسمية التي تؤكد ملكية السفينة العراقية، وشهادات تسجيلها في القيود العراقية، واستشهد أيضا بالوثائق الرسمية الصادرة من جزيرة كيش، مؤكداً أنه سيفاتح دائرة (الدول المجاورة) في وزارة الخارجية، وآمرية خفر السواحل، وجمعية الصيادين في مدينة الفاو، وسوف يقوم بتزويد الجهات العراقية بكل الوثائق والمستندات التي تثبت حقوق الملكية العراقية لهذه السفينة التي تعرضت للقرصنة منذ عام 2014 ومازال مصيرها مجهولا حتى الآن.

 

واختتم الحمامي تصريحه بالقول: إن غياب الهيئة البحرية العراقية عن مسطحاتنا البحرية سيلحق الأضرار الفادحة بالسفن العراقية المتخصصة بالصيد، والتي تتعرض من وقت لآخر للقرصنة والمصادرة والاحتجاز من قبل الدوريات الساحلية لدول الجوار، وأحيانا من قبل المتنفذين في تلك الدول.