ارتفاع النفط يضم العراق لقائمة “كبار الحائزين للسندات الاميركية”.. 42% من الفائض المالي تحول لسندات والفائدة اكثر من 1.5 مليار دولار

يس عراق: بغداد

تمكن الفائض المالي للعراق والذي نجم بفضل ارتفاع اسعار النفط، ليكون العراق من اكبر مشتري السندات الاميركية منذ اكثر من 10 سنوات، ليكون احد اكبر الحائزين الاجانب للسندات الاميركية، بحسب وصف وزارة الخزانة الاميركية.

 

وقالت الخزانة إن “العراق حقق حتى شهر تشرين الأول من عام 2022، اكبر شراء لسندات الخزانة الأمريكية، بواقع 38 مليار دولار”، مبينة ان “قيمة هذه السندات ارتفعت بنسبة 86% عن قيمة السندات لعام 2021 وارتفعت بنسبة 76% عن عام 2020، كما ارتفعت بنسبة 16% عن عام 2019”.

واضافت ان “اعلى حيازة للعراق لسندات الخزانة الأمريكية كانت في عام 2012، عندما وصلت قيمة السندات في ذلك العام إلى 48.3 مليار دولار، لتنخفض بعدها بنسبة 29%”.

واشارت الى ان “العراق جاء رابع أكبر دولة عربية من حيث قيمة  السندات بعد السعودية والكويت والإمارات، فيما جاءت اليابان على رأس الدول بأكبر قيمة لهذه السندات، تليها الصين ثانيا والمملكة المتحدة ثالثا “.

وارتفعت حيازة العراق من السندات حتى تشرين الاول الماضي، إلى نحو 38 مليار دولار، من اصل مجموع السندات حول العالم والبالغة 7.185 تريليون دولار، مايعني ان العراق يمتلك 0.5% من مجمل السندات في العالم.

 

وبينما اعلن البنك المركزي تجاوز احتياطيه من العملة الصعبة الـ90 مليار فهذا يعني أن اكثر من 42% من احتياطي العراق تحول الى سندات اميركية.

وتبلغ نسبة الفائدة على  السندات الاميركية اكثر من 4%، مايعني أن العراق يستطيع ان يجني فائدة على هذه السندات بمبلغ أكثر من 1.5 مليار دولار كفوائد من الخزانة الاميركية.