ارتفاع عداد وفيات “كورونا” في أميركا وتسجيل أول إصابة في مدينة نيويورك

يس عراق: متابعة

أعلنت دائرة الصحة في واشنطن عن تسجيل ثاني حالة وفاة في مقاطعة سياتل، في وقت أكد حاكم نيويورك أندرو كومو تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا في الولاية ليلة الأحد، مشيرا إلى أن امرأة في الثلاثينيات من عمرها أصيبت بالفيروس بعد سفرها إلى إيران.

وقال مكتب الصحة العامة في مقاطعة سياتل إن “الرجل المتوفي هو في السبعينيات من عمره وكان لديه “ظروف صحية”، قبل إصابته بالفيروس ووفاته”.

وأضاف أن “حالة الوفاة هذه من بين أربع حالات جديدة تم تأكيد اصابتها بالفيروس في مقاطعة سياتل، ما رفع إجمالي الحالات المؤكدة في الولاية الى عشر حالات. والمرضى الأربعة الذين تم تأكيد اصابتهم، بما في ذلك المتوفي، يقيمون في دار “لايف كير” للمسنين، وهو مركز تمريض في كيركلاند بواشنطن”.

وذكرت بعض وسائل الإعلام الأميركية الى وجود عدد من الإصابات في الولايات المتحدة من دون أن تتبين في الأيام الأخيرة أي صلة للعديد من المرضى ببؤرة محددة للوباء، ما يوحي أن الفيروس يتفشى.

فيما سجلت اول اصابة بفيروس كورونا المستجد في نيويورك بحسب ما اعلنت السلطات الصحية، أمس الاحد، مشيرة الى ان “المصابة امرأة في الثلاثين من العمر اقامت بالآونة الاخيرة في إيران”.

ووضعت المرأة في الحجر بمنزلها، وقالت وكالة الصحة بمدينة نيويورك انها حددت الاشخاص الذين تواصلت المرأة معهم والذين قد يكونون تعرضوا للفيروس.

وقال رئيس بلدية نيويورك بيل دي بلازيو في بيان: “قلنا من البداية ان الامر مجرد مسألة وقت قبل اكتشاف حالة من فيروس كورونا في نيويورك”.

وقال حاكم ولاية نيويورك اندرو كومو ان المريضة التي وضعت “في بيئة تحت السيطرة منذ وصولها الى نيويورك”، تعاني صعوبات تنفسية لكن حالتها لا تعتبر “خطرة”.

وفرضت الولايات المتحدة قيودا على المسافرين الذين زاروا إيران وأوصت بعدم السفر إلى مراكز تفشي الوباء في الصين إيطاليا وكوريا الجنوبية.

وتجاوز عدد الوفيات على مستوى العالم جراء تفشي فيروس كورونا المستجد الثلاثة آلاف، بعد تسجيل الصين الاثنين 42 حالة وفاة جديدة.