ارتفاع نسبة الاستيراد عن العام الماضي بالرغم من “الإغلاق” وركود السوق يطرح تساؤلات: ماذا استورد العراق من تركيا؟

يس عراق: بغداد

فتح خبر نشرته وسائل الاعلام التركية بشان ارتفاع نسبة استيراد العراق من تركيا في حزيران الماضي مقارنة بحزيران 2019، الباب على تساؤلات بشأن حقيقة هذا الارتفاع بالرغم من الاغلاق الذي تعيشه الدول وركود السوق والتجارة في الاسواق ولاسيما على صعيد الملابس وغيرها من المواد.

وفي وقت سابق، ذكرت وكالة ترك برس ان “العراق جاء بالمرتبة الخامسة بالأكثر استيرادا من تركيا خلال شهر حزيران”، مبينة ان “نسبة الزيادة التي طرأت على استيراد العراق من تركيا بلغ 17.8% مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي”.

واضافت ان “بريطانيا جاءت في مقدمة الدول الأكثر استيرادا من تركيا خلال حزيران مقارنة مع العام الماضي بزيادة بلغت 43 بالمئة، ثم إيران 37 بالمئة، وروسيا 34 بالمئة، والصين 19.6 بالمئة، والعراق 17.8 بالمئة، وألمانيا 12.5 بالمئة”.

واشارت الى “أن قطاع النسيج حقق زيادة في الصادرات خلال حزيران بنسبة 24 بالمئة، والحديد والصلب 20 بالمئة، والإلكترونيات 18 بالمئة، والألبسة الجاهزة 16 بالمئة”.

 

 

ماذا استوردنا؟

وتفتح هذه الزياد في نسبة الاستيراد خلال شهر حزيران الماضي، وسط الاغلاق الذي تعيشه الاسواق والعراقية على وجه الخصوص، بابا على تساؤلات بشأن ماهية المواد والبضائع المستوردة.

وكتب أحد التجار وصاحب محلات بيع الملابس مفيد عباس، متسائًلا عن نوع المواد المستوردة حيث ان سوق الملابس متوقف، فضلا عن كون المواد الغذائية والزراعية شهدت مؤخرا ايقاف استيراد العديد من الاصناف وراج المنتج المحلي في الاسواق العراقية.

وقال عباس في تدوينة رصدتها “يس عراق”، إن “العراق خامس مستورد من تركيا خلال شهر حزيران، بعد بريطانيا والصين وروسيا وايران”، مبينا ان “الغريب ان العراق مستورد من تركيا خلال حزيران هذا العام اكثر من حزيران العام الفات بنسبة 17.5%.”.

وتساءل: “شنو هاي الزيادة؟؟، احنا اللي نستورد من تركيا ملابس، صارلنا اربعة اشهر متوقفين بسبب ظروف كورونا ومنع التجوال والحظر الجزئي ، عدا طلبات صغيرة جدا لايمكن مقارنتها بالاعوام الفائتة، الفواكه والخضار هاي السنة المستورد اقل من الاعوام الفاتت ، السفر والطيران متوقف نسبيا، وماكو سفرات وشحن ، شنو الزيادة هاي .. شايفين شي تركي بالسوگ جديد ؟”.