ارقام تكشف “فضائع غريبة” عن النفط في كردستان.. شركات تحلب اموال التصدير والنقل وتترك الفتات لحكومة الاقليم!

يس عراق: بغداد

في ارقام وبيانات يمكن ان توصف بـ”الفضائع”، استطردت شركة ديوليت المختصة بالبيانات والخدمات المهنية، في وصف واقع القطاع النفطي في اقليم كردستان، ومايحيط به من “غرائب”، ومن بين هذه الغرائب ان الاقليم لايستلم من عائدات النفط التي يصدرها سوى 44%، وتذهب 56% لجهات اخرى ككلف استخراج، اما المسألة “الفضيعة” الأخرى، هو دفع حكومة الاقليم اموالا كبيرة جراء نقل النفط في انبوب يقع 75% منه اساسا في الاراضي الكردية و25% فقط في الاراضي التركية، حيث تتقاسم شركتان اموال مرور النفط عبر الانبوب الكردي، وهم كل من شركة كار الكردية، وشركة روسية اخرى.

 

الإيرادات وتكاليف العملية النفطية في إقليم كوردستان لعام 2021
كشفت شركة “ديلويت” العالمية عن تقريرها لسنة 2021 بشأن تدقيق كميات بيع وإيرادات نفط اقليم كوردستان، مبينة أن الإقليم صدر ما مجموعه 152 مليون برميل من النفط عن طريق ميناء جيهان التركي.

وجاء فيها ان اقليم كردستان قام في العام الماضي بتصدير ما مجموعه (152 مليون و 1و 154) برميل من النفط عن طريق ميناء جيهان، مبينا ان معدل سعر البيع كان (59.4) دولاراً للبرميل الواحد.

وبين التقرير ان مجموع الايرادات المتحققة من النفط المباع بلغ (9 ملیار و 37 ملیون و 887 الف و 22) دولار، وكان اكثر من (5) مليارات منها نفقات انتاج، وان صافي  الايرادات كان قرابة (4)مليارات دولار، بما يعني ان نحو (44%) من الايرادات دخلت في خزينة حكومة الإقليم، هذه الارقام توضح بأن  تكاليف  العملية النفطية في الإقليم اكثر  بكثيرمن الإيرادات التي تدخل في خزينة الحكومة.

أجور نقل النفط عن طريق الانبوب في عام 2021.
وفق تقرير شركة (ديلويت)، بلغت اجور نقل البرميل الواحد عبر انبوب نفط الاقليم خلال عام 2021، (6) دولارات، وهذه الارقام المرتفعة استرعت انتباه  المراقبين المختصين في هذا المجال، شكلت الاجور نسبة ( 10%) من إيرادات نفط الاقليم. شركة ( كار) النفطية تملك نسبة ( 40%) و وتعود نسبة ( 60%) من ملكية الانبوب الى شركة ( روزنفت) الروسية، قامت حكومة الاقليم في حزيران 2017 ببيع هذه النسبة الى الشركة الروسية مقابل (ملیار و 700 ملیون) دولار. يصل طول انبوب نفط إقليم كوردستان الى(896) كيلومتر يمتد الانبوب داخل أراضي كوردستان لمسافة (221) کیلومترا، حتى منطقة فيشخابور قرب الحدود مع تركيا،  يقع (%24.6) من الانبوب يقع داخل اراضي الاقليم، وتتقاسم شركتي ( كار) و( روز نفت) ملكية هذا الجزء. أما الجزء المتبقي من الانبوب والذي يقع داخل الاراضي التركية ويبلغ طوله( 675) كيلومترا هو تحت إشراف شركة ( بوتاش) التركية،  وفق تقريرشركة( ديلويت)، صدرت حكومة إقليم كوردستان من (1/1/2019  وحتى 30/6/2021 ) (393 ملیون و 528 الف و 260) برميل عبر خط أنابيب تصدير كوردستان الى ميناء جيهان التركي،وبحسب الشركة، دفعت حكومة الاقليم خلال هذه االفترة (ملیار 744 ملیون و 391 الف و437) دولار كأجور لنقل النفط عبر الانبوب، أي دفعت مامقداره (4.4) دولار،عن نقل كل برميل، مايثير الاستغراب انه بالرغم من أن( 75% ) من الانبوب يقع داخل الاراضي التركية، الا أن أجور نقل النفط في الجزء الذي يقع داخل أراضي إقليم كوردستان أعلى بكثير مقارنة مع  أجور النقل في الجزء الذي يقع داخل الاراضي التركية .
بيع النفط بأسعار رخيصة مقارنة مع اسعار  السوق العالمية
بحسب تقارير شركة ديلويت، حكومة الإقليم مستمرة بيع نفطها بأسعار رخيصة مقارنة مع أسعار السوق العالمية ، حيث انها تقوم ببيع البرميل بأقل من ( 10 الى 12) دولارا للبرميل.
نفط الإقليم والمصافي النفطية المحلية. 
يوجد في إقليم كوردستان( 4) مصافي نفطية رسمية، الطاقة الانتاجية لهذه المصافي هي( 256) الف برميل يوميا، الا أن حكومة الإقليم لاتزود هذه  المصافي بالكمية الكافية من النفط ،حتى انها غير قادرة على توفير الاحتياجات المحلية اللازمة من المحروقان والمشتقات النفطية . وفق تقارير( ديلويت) ، زودت حكومة الاقليم خلال عام 2021 المصافي النفطية بـ (8 ملیون و 357  الف و 27) برمیل، أي (22 الف و 896) برمیل نفط يوميا. بالاضافة الى ذلك، تقوم حكومة الإقليم ايضا بيع النفط لهذه المصافي وفق احصائيات (ديلويت) باعت الحكومة خلال عام 2021 (1 ملیون 581  الف و 979) برمیل لهذه المصافي وبمعدل سعر(57) دولارا للبرميل، أي (4  الاف و 334) برمیل يوميا،. وبلغ اجمالي الإيرادات  المتحققة (88 ملیون و 100 الف و 34) دولارا.