ارقام عن تدهور القطاع الفندقي في العراق.. كل فندق استقبل 6 نزلاء فقط خلال عام!

يس عراق: بغداد

توضح احصائية حديثة للجهاز المركزي للاحصاء، عن ارتفاع نسبي بعدد الفنادق في البلاد، بالتزامن مع التطور البطيء باستقطاب السياح مؤخرًا، الا ان الاحصائية التي تعود لعام 2019 تؤشر مدى ضعف الاستقطاب السياحي حتى ان معدل النزلاء الى معدل الفنادق الموجودة، يشير الى استقبال كل فندق لـ6 نزلاء خلال عام.

وبحسب تقرير الجهاز المركزي للإحصاء التابع لوزارة التخطيط فان “عدد الفنادق ومجمعات الإيواء السياحي في كافة المحافظات بما فيها اقليم كوردستان بلغ 2282 مرفقا سياحيا لسنة 2019، بنسبة زيادة بلغت 37% مقارنة بسنة 2018 التي بلغت فيها المجمعات السياحية 1666 مرفقا سياحيا”.

واحتلت محافظة كربلاء المرتبة الأولى في أعداد الفنادق وبنسبة 29%، تليها اربيل عاصمة اقليم كوردستان بنسبة 20.9%، تليها العاصمة بغداد بنسبة 16.3% ثم محافظة السليمانية بنسبة 12%، تلتها محافظة النجف بنسبة 10.9%.

اما الفنادق الممتازة فئة خمس نجوم شكلت نسبة 1.6% فقط تركزت في محافظة اربيل بـ11 فندقا تليها السليمانية بـ9 فنادق وبغداد 7 فنادق ودهوك 4 فنادق.

فيما كانت نسبة الفنادق الدرجة الأولى فئة أربع نجوم 5.5% من مجمعات السياحة فيما شكلت فنادق الدرجة الثانية ثلاث نجوم نسبة 17.9%، فيما شكلت الدرجة الثالثة فئة نجمتين نسبة 19.8 %، في حين شكلت فنادق الدرجة الرابعة فئة نجمة واحدة نسبة 24%، اما فنادق الدرجة الخامسة (شعبي) شكلت نسبة 31.2% من اجمالي عدد الفنادق”.

 

وبحسب جهاز الاحصاء فأن عدد نزلاء الفنادق والايواء السياحي بلغ 13 ألفا و 992 نزيلا وبنسبة زيادة مقدارها 129.5% عن عام 2018″، مبينا أن “بغداد احتلت المرتبة الاولى في اعداد النزلاء وبنسبة 32.2%، تليها كربلاء بنسبة 30.9%، تليها اربيل بنسبة 14.1%، تليها السليمانية بنسبة 10.4%، تليها النجف بنسبة 8.5%”.

 

وبينما بلغ عدد السائحين النزلاء قرابة 14 الف نزيل، فذلك يعني ان معدل النزلاء في كل فندق من في عموم البلاد بلغ قرابة 6 نزلاء لكل فندق خلال عام، وهي نبة ضئيلة جدًا، قد تفسر سبب تدهور القطاع الفندقي.

 

وبينما تشير هذه الارقام الى احصائية تتعلق بعام 2019، الا ان عام 2021 لم يكن بعيدًا عن تدهور هذا القطاع واستقطاب النزلاء.

حيث كشفت ادارة المركز العراقي الاقتصادي السياسي، في احصائية عن نسب اشغال متدنية جدًا في فنادق العاصمة بغداد خلال العام الماضي 2021، فيما بينت الادارة ان مدراء فنادق القطاع المختلط في بغداد “اشتكوا من المشاكل التي تواجه عملهم ومنها الوضع العام في البلاد وماترافقه من احداث على مستوى الاقتصاد والامن وجائحة فايروس كورونا والتي اثرت بشكل كبير على عمل الفنادق”.

 

وذكر المركز أنه “من الاسباب الاخرى، قلة السواح العرب والاجانب وصعوبة دخولهم الى العراق بسبب اجراءات منح الفيزا والاجراءات الحكومية المتبعة”، مضيفا ان “ادارة الفنادق اكدت قلة الدعم من الدولة والحكومة العراقية في دعم الفنادق مثل تخفيف الضرائب والكهرباء والماء والرسوم والاجور التي تستحصل من الفنادق خاصة وأن عددا كبيرا من الدول العربية والاجنبية وبسبب جائحة فايروس كورونا قد دعمت القطاع الفندقي لتلك الدول من خلال اعفاءات ضريبية متنوعة وقروض متعددة تهدف من خلالها الى تعزيز سوق العمل في قطاع الفنادق في دولهم”.

 

‏وأوضح أنه “بحسب ماذكره المدراء المفوضين للفنادق العاصمة بغداد قد جاءت نسب الاشغال في الفنادق كالتالي:

 

1- فندق بغداد الدولي: جاء بنسبة اشغال (%30) من مجموعة (170) غرفة

 

2- فندق بابل روتانا: جاء بنسبة اشغال (24%) من مجموعة ‏(300) غرفة

 

3- فندق المنصور: جاء بنسبة اشغال (19 %) من مجموع (262) غرفة

 

4- فندق فلسطين: بنسبة اشغال (10%) من مجموع (348) غرفة”.

 

وأشار إلى أنه “لم يحصل على احصائية فندق عشتار شيراتون لاسباب تتعلق بتغيير مدراء الفندق وعدم وجود احصائية رسمية لعام ٢٠٢١ الى الان، كما لم يتسنى لنا اجراء مقابلة مع ادارة فندق الرشيد بسبب خصوصية الفندق من الناحية الامنية ووجود الفندق داخل المنطقة الخضراء حالت دون الوصول الى تصريح رسمي من الفندق بخصوص نسبة اشغال الفندق”.

وبذلك فأنه من اصل الف و 80 غرفة، تم اشغال 208 غرف، مايعني ان نسبة الاشغال في العاصمة بغداد كانت 19% فقط خلال 2021، وهو رقم يوضح بشكل كبير عن مدى تدهور القطاع الفندقي.