استبشار “مزيف” بعودة تحليق العراق إلى اوروبا: خيبة أمل جديدة للطائر الأخضر تكشف بـ”الصدفة”

يس عراق: بغداد

خيبة أمل جديدة ضربت قطاع الطيران في العراق، بالرغم من اطلاق تبشيرات على عودة تسيير الرحلات الجوية بين العراق واوروبا، الامر الذي طرح تساؤلات عن كيفية اعادة تسيير الرحلات المباشرة هذه بالرغم من الحظر المفروض على الطيران العراقي من دخول اجواء اوروبا من قبل منظمة الايسا الاوروبية.

 

وبعد اعلان اطلقته وزارة النقل والخطوط الجوية قبل ايام عن عودة الرحلات من العراق الى اوروبا، بعد نحو عام من اعلان الشركة التركية اطلس غلوبال افلاسها، وهي الشركة الكانت مسؤولة عن تسيير الرحلات العراقية الى اوروبا بسبب الحظر الاوروبي على الطيران العراقي، طرحت تساؤلات عن كيفية تسيير هذه الرحلات، وما اذا توصل العراق لاتفاق مع اوروبا لاعادة الطائر الاخضر باياد عراقية للتحليق في سماء اوروبا.

 

الا ان التفسير جاء اليوم على لسان وزير النقل ناصر الشبلي “مخيبًا للامال”، عندما اعلن عن التعاقد مع شركة جديدة ستتولى مسؤولية تسيير الرحلات.

 

شركة جديدة

واعلن وزير النقل ناصر الشبلي، عودة الرحلات الجوية الى المانيا والدنمارك غدا الثلاثاء، فيما رجح تسلم العراق طائرتين جديدتين من شركة ايرباص خلال عام 2021.

وقال الشبلي إن “الاسطول العراقي لا بئس به، حيث يتكون من 31 طائرة، لافتا الى ان هناك عقدا مبرما مع شركة ايرباص ، ومن المؤمل ان يستلم العراق طائرتين جديدتين خلال العام المقبل”.

وأضاف، ان “الرحلات الجوية الى اوروبا بدات منذ عام 2015 وتوقفت في العام الماضي”، مبينا ان “الوزارة أبرمت عقدا مع احدى الشركات الاوروبية لاستئجار طائرة وتم استحصال الموافقات اللازمة بذلك”.

وأوضح الشبلي، انه “من المحتمل ان تبدأ الرحلات الجوية في 15 من الشهر الحالي، الى الدنمارك والمانيا وتحديدا الى كوبنهاكن وفرانكفورت وبرلين”

 

ويبدو أن المفاوضات التي طالما تحدثت عنها وزارة النقل في بيانات متعددة، لاعادة الطيران في الاجواء الاوروبية، تمثلت بابرام عقد مع شركة اوروبية، بدلًا من العمل على استيفاء الشروط المطلوبة من منظمة الايسا الاوروبية، لاعادة تحليق الطائر الاخضر باياد عراقية دون وسيط، في سماء اوروبا.

 

 

شاهد ايضا:

الخطوط الجوية العراقية “تصدم” الجميع بإعلان ولاتكشف “السر”.. كيف سيحلق الطائر الأخضر بسماء أوروبا رغم الحظر؟