استيراد البيض يهدد برفع البطالة في العراق بنحو 20%.. 700 الف عامل قد يجلسون في المنازل

يس عراق: بغداد
يهدد استيراد البيض الى العراق بالرغم من وجود حقول تنتج مايفيض عن الحاجة في البلاد وامكانية تصديره، يهدد برفع نسبة العاطلين عن العمل في العراق بنحو 17%.
حيث قال مدير عام دائرة الثروة الحيوانية التابعة للوزارة، عباس رحيم إنه “توجد سبعة الاف و700 مشروع في مجال الدواجن وإنتاج بيض المائدة، ومعدل المستفيدين الأساسيين وغير الأساسيين والمباشرين وغير المباشرين في كل مشروع، هو 100 مستفيد، وهذا المعدل محسوب على ضوء العمال في كل قاعة فضلاً عن الكهربائي والطبيب البيطري والمهندس الزراعي وصاحب المشروع والعامل الذي ينظف”.
وأضاف رحيم، أنه “وبهذا فإن المجموع أكثر من 700 الف عامل، إذا ما فرضنا استمرار نحو 1000 الف مشروع منها فقط، لأن جزءا من المستهلكين لا يستهلكون الدجاج المستورد، فيمكن أن يتحول 600 الف منهم إلى عاطلين يطالبون بإعانة وتوفير فرص عمل، كما ستستنزف العملة بخروجها إلى الخارج، ومعدل عدد أفراد أسرة كل واحد منهم 4 أفراد، أي أن الرقم يتجاوز الثلاثة ملايين مواطن”.
وتابع أن “العراق لديه فائض في الإنتاج، في حين الآن يوجد ارتفاع بأسعار البيض في دول الجوار، وهي أغلى من الأسعار في العراق، مع أن البيض العراقي أفضل للمستهلك المحلي لأنه طازج وضمن المدة، وعندما تتوقف المشاريع المحلية ستكون طبقة البيض بثمانية الاف دينار أو تسعة الاف وهذا ضرر مستقبلي قوي”.
ويبلغ عدد العاطلين عن العمل في العراق قرابة 4 ملايين عاطل بحسب وزارة العمل وبتعرض 700 الف عامل الى البطالة بتوقف الحقول المحلية، هذا يعني ارتفاع البطالة بنسبة 17%.