اسرائيل “تتحسب” لعملية عسكرية “وشيكة” من حزب الله اللبناني بعد اغتيال قيادي بغارة جوية.. ماذا يحدث على الحدود؟

يس عراق: بغداد

تشهد الحدود الاسرائيلية اللبنانية، توترًا شديدًا بعد مقتل قيادي في حزب الله اللبناني بغارة اسرائيلية في سوريا، حيث رفعت القوات الاسرائيلي الجهوزية العالية على الحدود تحسبًا لأي رد عسكري من حزب الله.

 

وأعلن الجيش الإسرائيلي، صباح الخميس، أنه قرر إرسال تعزيزات عسكرية إلى قواته على الحدود مع لبنان

وقال بيان للجيش: “نظرا لتقييم الوضع (…) تقرر إرسال تعزيز معين بقوات مشاة إلى القيادة الشمالية العسكرية على الحدود مع لبنان”.

 

ولم يكشف بيان الجيش مزيدا من التفاصيل بشأن حجم التعزيزات التي تنوي إسرائيل إرسالها إلى المنطقة الحدودية، إلا أن المتحدث باسمه قال إن القرار يأتي لدعم القوات المتواجدة هناك.

من جانبه، كشف الاعلامي المقرب من الحزب سالم زهران إن “حزب الله لا يخفي أين وكيف يستشهد عناصره، وهذا ما فعله في آخر استهداف.”

وأكد ان “معادلة العام الفائت حين ردّ حزب الله على غارة عقربا باستهداف آلية عسكرية عند طريق ثكنة أفيفيم وقتل وجرح من فيها صالحة الآن”، مبينا ان “تقديري التجهيز لعملية الرد قد بدأ وباقي فقط التنفيذ الذي يخضع لحسابات الميدان”.

وتأتي هذه الاستعدادات الاسرائيلي نتيجة تهديدات وجهها حزب الله بالرد على مقتل القيادي فيه.