اسرار الإنترنت في العراق من بنية تحتية متهالكة.. الإتصالات تقطع السبل بالملايين اذا لم تعلن عن قرار تنفيذ الكيبل الضوئي

يس عراق : بغداد – تحقيق ميداني :

لم يعد الإنترنت بالنسبة للعالم من أدوات الترفيه والتسلية فقط، بل صار ضرورة وحاجة لحياة الإنسان، ولا يُمكن أن يتحرك العالم مثلما هو الآن من دون إنترنت.

يُزوّد العراق بخدمة الانترنت عن طريق أوروبا عبر الكابل البحري الذي يمر بدول أوربية ثم البحر المتوسط والبحر الأحمر ثم قناة السويس إلى الخليج العربي وصولاً إلى الفاو.
بعد ذلك يمر ببوابات النفاذ التابعة لوزارة الإتصالات وصولاً إلى الشركات المزودة التي توصل الخدمة لأصحاب الأبراج الذين يوصلونه بدورهم إلى المستخدم.

 

 

المبيعات و التحميل :
يباع الإنترنت بالـ (Gbps) او بالـ (Mbps) من قبل وزارة الاتصلات للشركات التي تجهز المشتركين عبر الابراج اللاسلكية .. البث اللاسلكي للانترنت كلفته عالية جداً بالاضافة الى عدم تقديمة خدمة متميزة، ويتعرض الى تداخل في الترددات، ليدفع المشترك ضريبة عدم إعتماد وزارة الإتصالات العراقية على التقنيات الحديثة.
اذ ان تحميل فيلم HD مدته 120 دقيقة، يحتاج إلى 10 ساعات ونصف الساعة، بينما ذات الفيلم لا يحتاج سوى 10 دقيقية لتحميلة في سنغافورة التي تعتمد تقنية الكابل الضوئي.

 

8 ملايين عراقي تقطعت بهم السبل من سنوات:
الانترنت يسبب مشكلة الى أكثر من 8 مليون عراقي قسم منهم يستخدمون الانترنت لأغراض الدراسة والبحث والعمل، حيث اصبح الانترنت اليوم جزءاً من البنى التحتية للدول حاله حال الماء والكهرباء.طوّر المشروع الوطني للإنترنت البنية التحتية للإنترنت في البلاد، لكن المشكلة الأساسية تبقى في عدم إعطاء وزارة الاتصالات الضوء الأخضر للمشروع في الوصول إلى المنازل.

 

 

الابراج : تحذيرات من معاناة جديدة في 2021 – 2022

أبراج البث تقل مسافة تغطيتها في كل عام، وهذا يعني إنها بعد عامين، لن تستطيع إيصال الخدمة بسبب كثرة الترددات في الجو وارتفاع الطلب على الإنترنت. بالإضافة إلى هذا، فإن الأبراج حاليا لا تستطيع تقديم خدمة ثابتة من دون تقطعات لمسافة 100 متر”.

 

أكثر من 4 ملايين منزل في العراق، باستثناء إقليم كردستان العراق، تحصل على خدماتها من نحو 30 ألف برج، وهذا يعني أن الطلب يتزايد والخدمة ما زالت تقدم بطرق غير متطورة، وقد يُعاني خلال العامين المقبلين من مشاكل كبيرة.

ماهو الحل : المشروع الوطني للإننترنت
في السنوات الأخيرة أصبحت تكنولوجيا الألياف الضوئية تمتلك شعبية متزايدة لاتصالات الإنترنت. ويقدم بعض المزودين خدماتهم عبر الكابل الضوئي، والذي يوفر الوصول إلى الإنترنت عبر خط الألياف الضوئية حيث يمكن أن تصل الى سرعة نقل البيانات 1 جيجابت في الثانية. الاصح نذكر ١٠٠ ميكابت بالثانية اذ يحسن جودة الانترنيت وقد تكون 10 أضعاف ما تقدمه خدمة الوايرلس.