اسطورة اسبانية يتوقع مونديال قطر 2020 “تاريخياً” ويكشف عن محتوى الملاعب: تحتوي “ثقافة عريقة”!

يس عراق – متابعة

توقع أسطورة إسبانيا تشافي هرنانديز مدرب فريق السد أن يبقى مونديال 2022، عالقاً في تاريخ كرة القدم، وستندهش الجماهير الوافدة من حجم التطور في قطر مشيراً إلى أن بعض الانتقادات لا أساس لها.

وطمأن تشافي محبيه بعد إصابته بفيروس كورونا، وقال في مقابلة لصحيفة “ماركا” الإسبانية “أنا بخير، لكنني في العزل، لدي رغبة بالطبع في العودة للتدريب قريبا، فزنا (2 – 1) على الخور السبت الماضي في استئناف دوري نجوم قطر”.

وتحدث قائد برشلونة التاريخي عن تجربته في قطر منذ وصوله في عام 2015، وعن الاستعدادات لمونديال 2022 وإن كان سيصبح الأفضل في التاريخ بحسب التوقعات.

وأوضح “التطور هائل في شتى المجالات في قطر، البنية التحتية والاستادات، انتهى العمل في خمسة من ثمانية استادات تقريبا، الفنادق، تغير البلد كثيراً، الطرق والمطاعم. تتطور البلاد بسرعة هائلة، وحتى وسائل النقل والمرور، هناك انتقادات لا أساس لها”.

وأضاف تشافي بشأن ملاعب المونديال “كلها تقريبا تمثل شيئاً من الثقافة العربية، وهذا سيجعل المونديال مميزاً، ستكون نسخة تاريخية وسيندهش الناس مما يحدث في هذه الدولة”.

وتابع تشافي في حديثه “تملك قطر كل الإمكانات، دولة صغيرة ومضيافة وكريمة، وبالنسبة لي قطر هي المكان المثالي لاكتساب الخبرة كمدرب، وأريد تكليل مشواري مع السد بالفوز بلقب دوري أبطال آسيا وهذا هو الهدف الرئيسي”، كما لم يخف تطلعاته في تدريب برشلونة عندما تكون الفرصة سانحة.

وقال المايسترو “لا أخفي ذلك، هدفي الأساسي تدريب برشلونة، إنه بيتي ولكنني أركز مع السد حالياً، ستحدث خطوة الانتقال إلى برشلونة سواء على المدى القريب أو البعيد، لكن يجب احترام المدرب الحالي كيكي سيتين وأتمنى له التوفيق”.

وتوقع مشاركة النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي زميله السابق وهداف برشلونة التاريخي في مونديال 2022 حين يبلغ من العمر 35 عاماً، مضيفاً “لا شك في ذلك، سيلعب حتى أي وقت يحدده، إنه مقاتل وقوي بدنياً.