اسعار النفط تسجل انخفاضاً بنسبة 5 % بعد ضعف توقعات الطلب

يس عراق – بغداد

تراجعت أسعار النفط اليوم بنحو 5% متأثرة بضعف توقعات الطلب على خلفية تزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا، بالإضافة لمزيد من الضغوط على الأسعار نتيجة زيادة إنتاج أوبك الشهر الماضي.

تراجع أسعار النفط
انخفضت العقود الآجلة لخام برنت أكثر من 4.4% مسجلة 40.43 دولارا عند إعداد هذا التقرير..
تراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط 5.1% وتهبط إلى 38.15 دولارًا للبرميل.
أثرت زيادة المعروض النفطي من منظمة أوبك على السوق، حيث زاد الإنتاج في سبتمبر / أيلول بنحو 160 ألف برميل يوميا عن أغسطس / آب، وفقًا لما وجده مسح أجرته وكالة رويترز.
يأتي الارتفاع إلى حد كبير بسبب ارتفاع الإمدادات من ليبيا وإيران، وكلاهما معفي من اتفاق توريد النفط بين أوبك وحلفائها بقيادة روسيا، وهي مجموعة تعرف باسم أوبك +.
قالت شركة ANZ Research: “زيادة الإمدادات من أوبك+ ستخاطر بجهود إعادة التوازن، حيث لا يزال السوق يصارع ضعف الطلب”.
أصبح العالم مكانًا كئيبًا مرة أخرى
قال المحلل لدى شركة PVM Oil، تاماس فارجا: “لقد أصبح من الواضح أنه لم يتم احتواء الفيروس. تشهد معدلات الإصابة ارتفاعًا، وتجاوز عدد الوفيات في العالم حاجز المليون، وأصبح العالم مكانًا كئيبًا مرة أخرى”.

أصاب الوباء في الولايات المتحدة وحدها، أكثر من 7.2 مليون وقتل أكثر من 206 ألف شخص.

حزمة التحفيز حسنت الأسعار
شهدت الأسعار تحسن محدود متأثرة بالتقدم في المحادثات الأمريكية بشأن حزمة تحفيز لأكبر اقتصاد في العالم.
اقترحت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حزمة تحفيز جديدة تزيد قيمتها عن 1.5 تريليون دولار.
قال وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين في وقت سابق إن المحادثات مع رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي أحرزت تقدمًا بشأن تشريع الإغاثة من أثار وباء كوفيد-19.
أرجأ مجلس النواب التصويت على خطة ديمقراطية لحزمة تحفيز بقيمة 2.2 تريليون دولار لإتاحة مزيد من الوقت للاتفاق على صفقة بين الحزبين.
إضراب عمال حقل يوهان سفيردروب النرويجي
قالت نقابة عمالية في النرويج، إنها ستصعد الإضراب الصناعي البحري ليشمل أربعة حقول إضافية اعتبارًا من 4 أكتوبر / تشرين الأول بعد أن أضرب عشرات العمال في حقل يوهان سفيردروب النفطي الذي ينتج 470 ألف برميل يوميًا.

قالت شركة Equinor، المشغلة لحقل يوهان سفيردروب، إنها قد تتمكن من الحفاظ على عمليات آمنة في حقل النفط على الرغم من الضربة.