اسعار “الوجبة المفضلة” عراقياً “تشتعل” رغم تصريحات الاكتفاء الذاتي… مبادرات رمزية لاتكفي مقابل الحاجة لـ”1000″طن يومياً

يس عراق – بغداد

باشرت جمعية منتجي الدواجن في ديالى، اليوم الخميس، بافتتاح مراكز للبيع والتسويق  المباشر لبيض المائدة لمواجهة “حرب البيض” والارتفاع الكبير في أسعارها جراء قرار حظر استيراده من دول الجوار.

حرب البيض تستعر في العراق

وقال رئيس الجمعية في ديالى طالب الجسام  في تصريحات رصدتها “يس عراق”، إن جمعية منتجي الدواجن وبمشاركة اصحاب مزارع تربية الدجاج باشروا بتسيير سيارات جوالة لأجل بيع البيض للمواطنين وبسعر خمسة آلاف دينار للطبقة الواحدة وفي جميع فروعها في المحافظات من أجل منافسة أسواق الجملة التي بدأت باحتكار هذه المادة وبيعها بسعر اكثر.

وبين الشمري ان هذا القرار لأجل حماية المستهلك المحلي وللوقوف مع أبناء شعبنا بهذه الظروف الصعبة والتي يمر البلد.

واكد ان الجمعية ستستمر بعملية التجهيز المباشر للمواطنين لحين استقرار الأسعار بغية قطع الطريق على المتصيدين بالماء العكر  والذي يهدفون الى ضرب المنتج المحلي من خلال صيحات المضاربين بالسوق المحلية بهدف فتح الاستيراد.

ما هو موقف المستورد ؟

وكانت وزارة الزراعة قد حظرت استيراد بيض المائدة من دول الجوار، نتيجة ما أعلنته من حصول الاكتفاء الذاتي له محليا.

وفي تموز الماضي، قررت الحكومة العراقية حظر استيراد البيض من تركيا، وقال اتحاد الغرف الزراعية التركي إن العراق يستورد 85 في المائة من صادرات تركيا من البيض.

وتسبب القرار، في خسائر ضخمة لقطاع الدواجن في تركيا، وادى فور صدور القرار العراقي، الى قيام شركات الإنتاج بائتلاف نحو مليون بيضة تم تخزينها لمدة 20 يوما، وذلك لعدم قدرة السوق المحلية على الاستيعاب.

دعت تركيا العراق إلى السماح مجدداً باستيراد البيض منها بعد الخسائر الضخمة التي تكبدها قطاع الدواجن بسبب حظر الاستيراد في يونيو (حزيران) الماضي.

ووجه السفير التركي في بغداد فاتح يلدز دعوة إلى وزير الزراعة العراقي صالح الحسني لزيارة أنقرة، خلال لقاء معه في بغداد.

وقال يلديز، عبر «تويتر»، إنه نقل تطلعات منتجي البيض في تركيا إلى الوزير العراقي، ودعاه إلى إجراء زيارة لتركيا، لبحث قضايا التعاون في مجالات الزراعة وتربية الحيوانات. ولفت إلى أنه أبلغ الجانب العراقي بأهمية فتح الطريق أمام استيراد العراق للبيض من تركيا، في ظل حاجة السوق العراقية لهذه السلعة.

وقال اتحاد الغرف الزراعية التركي إن العراق يستورد 85 في المائة من صادرات تركيا من البيض. وتسبب القرار، الذي تضمن حظر استيراد سلع أخرى ومنها الدجاج والمكرونة، في خسائر ضخمة لقطاع الدواجن.

وكشفت غرفة إسطنبول التجارية عن اتساع نطاق الحظر العراقي على المنتجات التركية، حيث شملت لائحة المحظورات العراقية الجديدة أكثر من 85 منتجاً بعد أن كانت 78 منتجاً من قبل، في مقابل ميل السوق العراقية للتعويض ببدائل من إيران والصين.

وأثر القرار العراقي على 8 شركات إنتاج كبرى في ولاية ماردين (جنوب شرقي تركيا) التي يعتمد ناتجها المحلي على إنتاج البيض والدقيق بشكل أساسي.

وكانت تركيا تصدر ثلث إنتاجها من البيض للخارج، و85 في المائة من هذه الحصة تذهب إلى العراق وحده. وقال الأمين العام لاتحاد الغرف الزراعية التركية شمسي بيرقدار، إن «إنتاج البيض ارتفع خلال شهر يونيو إلى نحو مليار و622 مليون بيضة، لا تجد من يشتريها».

ارقام توضح الاستهلاك والانتاج ؟

يقول دريد عبدالله وهو مدون على منصة تويتر، مهتم بالاحصائيات الاقتصادية، ان إنتاج البيض في العراق لعام2020 حوالي 35 الف طن، مبينا انه سيستهلك بمقدار 390 الف طن.

واضاف ان العراق ينتج حوالي(9٪) فقط من استهلاكه والـ(91٪)الباقية ستكون من الاستيراد، مبينا ان مصنع انتاج البيض في بابل ينتج 20 طن يومياً والعراق يحتاج 1000 طن من البيض.

واوضح عبدالله، انه بسبب الكرورنا،سيقل انتاج البيض في العراق من36الف طن عام2019 الى35الف طن لعام2020 لا اكثر، مؤكدا ان  اعلى انتاج وصل اليه العراق من البيض كان(90الف)طن عام 1988لوجود مشاريع استراتيجية للبيض والدجاج وقتها.

واكد المدون، ان تلك المشاريع اوصلت انتاج لحوم الدجاج عام1989الى اعلى مستوى بتاريخه(270)الف طن.