اسقاط ستة مرشحين اقترحهم سليماني.. سرمد الطائي

كتب الصحافي سرمد الطائي:

اسقط الاحتجاج لاول مرة ستة مرشحين للحكومة اقترحهم سليماني واشباهه.. كيف حصل هذا؟

لأول مرة حركة الاحتجاج تدخل مرحلة جديدة تغير قواعد اللعبة الاقليمية والدولية بشأن العراق ، وتسقط ستة مرشحين لرئاسة الحكومة الجديدة، وتضطر الجميع الى الرضوخ لحقيقة ان المطلوب هو حكومة انتقالية من مرشح مستقل ينتمي لمطالب الثورة وينتمي للحظة الصعود الملحمي للوطنية العراقية التي تفرك خشم القناصين واشباههم..

يدركون بقسوة الادراك ان انتخابات نزيهة بمعايير دولية ستغير ثمانين بالمائة من خارطة القوى البرلمانية التي اخترعوها وتوهموا انها باقية واسقطها التك تك..

لاول مرة تقتنع الاحزاب ان اي مرشح من قماشتهم سيسقط، وان مراكز القوى الشعبية والدينية في العراق ومراكز التأثير الدولي يضطرون للرضوخ الى صوت الشعب.

وهنا محنة احزاب فاسدة، وفرصة لما تبقى من اصوات العقل بين ساسة العراق ومفكريه وقواه الاجتماعية والدينية..

الاحتجاج العراقي الثائر يغير قواعد اللعبة وتعلن دخول مرحلة جديدة…

الثيران المجنحة تغرس ارجلها عند ضفة النهرين وصولا الى الروافد والفروع وشط العرب والبحر حيث احلام كلكامش..

اللحظة اكبر من الفاسدين، وهم ادركوا ان صيغة الفين وثلاثة صارت اصغر من العراق ولم تعد تلائمه منذ ان نجح شبابنا في اسقاط الخطاب الطائفي اثناء معارك الموصل..

اجلال واحترام ومهابة لكل نفس شهيد انقطع من اجل ان نصل لتغيير عميق في قواعد اللعبة تدركه طهران وواشنطن..

ومسؤولية كبيرة لمن بقي حيا منا ولو على حبل مشنقة وينتظر رصاصة الاغتيال من امثالنا، ان يحمي حتى النهاية اصول وقواعد اللعبة الجديدة.. ويتمسك بها.