اعتداء بالضرب على عمال عرب في كازخسان.. وعراقي ينجو من الحادث

بغداد: يس عراق

أكد نائب رئيس البرلمان حسن الكعبي ،اليوم الاحد، أن العمال العرب المعتدى عليهم في كازخستان لم يكن بينهم عراقيون، مبينا ان البعثة الدبلوماسية هناك بينت ان أحد العراقيين كان يعمل في هذه الشركة لكنه ترك العمل في وقت سابق بسبب قساوة ظروف العمل.

وذكر المكتب الإعلامي للكعبي في بيان تلقت “المدارط نسخة منه، إن “نائب رئيس البرلمان، حسن الكعبي، اجرى اتصالاً هاتفياً مع وزير الخارجية، محمد علي الحكيم، وآخراً مع الوكيل والجهات ذات العلاقة بعد انتشار فيديوهات وصور على مواقع الاتصال الاجتماعي لحالة اعتداء على عمال عرب في كازاخستان، اشيع ان بينهم عراقيين”.

ودعا الكعبي، “الدبلوماسيين ذات الشأن، الى متابعة تفاصيل وملابسات حادثة الأعتداء، وبيان حقيقة ما جرى”، لافتاً الى أنه “تبين بعد التواصل مع الوزارة والبعثة العراقية لدى كازخستان، ان حادثة الاعتداء جرت ضد عمال من جنسيات أردنية وفلسطينية ولبنانية على خلفية نشر عامل لبناني لصور فتاة كازاخستانية، ولم يكن بين العمال اي فرد عراقي”.

وأضاف البيان، أن “البعثة الدبلوماسية هناك بينت ان أحد العراقيين كان يعمل في هذه الشركة لكنه ترك العمل في وقت سابق بسبب قساوة ظروف العمل”.

 

ادناه فديو الضرب الذي تعرض له العمال العرب في كازخستان.. الفديو يحتوي على مشاهد عنيفة: